ذكرت وسائل إعلامية إسرائيلية وأميركية أن وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، سيشارك في قمة ثلاثية مع رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، ووزير الخارجية البحريني، عبد اللطيف الزياني، في القدس المحتلة الأربعاء المقبل.

ونقلت مصادر إعلامية عن مسؤولين إسرائيليين قولهم، إن المجتمعين سيناقشون خطة لفتح سفارات وتبادل السفراء، إضافة إلى توقيع إسرائيل والبحرين اتفاقية طيران مدني تسمح برحلات جوية بين تل أبيب والمنامة.

ولفت أكسيوس إلى أن زيارة الزياني ستكون أول زيارة رسمية وعلنية لوزير بحريني لإسرائيل، كاشفا أن وزير الخارجية الإسرائيلي، غابي أشكنازي، ووزير الصناعة والتجارة والسياحة البحريني، زايد بن راشد الزياني، سيحضران القمة أيضا.

وتعد هذه أول زيارة علنية ورسمية لوزراء من البحرين إلى إسرائيل، وتأتي بعد أيام من مصادقة الكنيست (البرلمان) الإسرائيلي على اتفاق التطبيع مع البحرين.

ووصفت وسائل إعلام القمة بأنها استكمال لاحتفال التوقيع على الإعلان المشترك لإقامة علاقات تطبيع بين إسرائيل والبحرين في العاصمة المنامة قبل عدة أسابيع.

وقال نتنياهو في كلمة بالكنيست إن التطبيع مع البحرين هو “رافعة هائلة لاقتصادنا سيستفيد منها جميع المواطنين الإسرائيليين”.

وأضاف رئيس الوزراء الإسرائيلي انظروا لما يحدث الآن بفضل اتفاقات السلام التي أبرمناها، سفن من الإمارات تواصل تفريغ حمولاتها في ميناء حيفا، ووفد رسمي من رجال الأعمال الإسرائيليين يوجد الآن في دبي، ومنتجات زراعية تحمل العلم الإسرائيلي تباع في الأسواق الإماراتية.

وسبق أن صادقت الحكومة الإسرائيلية في 25 أكتوبر الماضي على الاتفاق مع الإمارات، قبل إحالته للكنيست، ومن المقرر أن يعود للحكومة لتصادق عليه بشكل نهائي.

وفي منتصف سبتمبر وقعت إسرائيل اتفاقي تطبيع مع كل من الإمارات والبحرين في واشنطن برعاية أميركية، ليوافق السودان لاحقا على تطبيع العلاقات مع تل أبيب.