لم تستبعد منظمة الصحة العالمية التوصل إلى لقاح ضد فيروس كورونا بنهاية العام الجاري، وفي حين قرر الأردن فرض حظر تجول لمدة يومين لمواجهة تفشي الوباء، سجلت دول عدة بعضها عربية إصابات مرتفعة، فيما أغلقت مدارس في نيويورك للسبب ذاته.

فقد قال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس أمس، إن ثمة أملا في إنتاج لقاح بحلول نهاية العام.

وكان كبير خبراء الطوارىء في منظمة الصحة قال أمس إن 10% من سكان العالم، أي ما يقرب من 800 مليون نسمة، ربما أصيبوا بكورونا، مضيفا أن العالم يتجه نحو فترة صعبة في ظل تسارع الوباء في عدة مناطق حول العالم.

وهناك 9 لقاحات تجريبية لدى مبادرة “كوفاكس” التي تقودها منظمة الصحة العالمية، وتهدف إلى توزيع ملياري جرعة لقاح واقية من الفيروس بحلول نهاية 2021.

وأعلنت روسيا في أوت، عن تسجيل عقار “سبوتنيك في” (Sputnik V) بوصفه أول لقاح في العالم ضد فيروس كورونا، ولكن الإعلان لقي تشكيكا في الغرب، في حين أن هناك لقاحات عدة محتملة ضد الفيروس، بينها لقاح تطوره جامعة “أكسفورد” (Oxford) ومجموعة “أسترازينيكا” (AstraZeneca) للصناعات الدوائية في طور التجارب النهائية.

كما أن هناك اختبارات تجري في أفريقيا على 15 لقاحا محتملا ضد فيروس كورونا، وفقا للمركز الأفريقي للسيطرة على الأمراض والوقاية منها.

وفي تقرير نشر أمس، ذكر المركز أن 5 تجارب تجرى في جنوب أفريقيا، و4 في مصر، في حين تتوزع البقية على غينيا بيساو وغانا وأوغندا وكينيا وزامبيا وزيمبابوي.

وقال المركز إن القارة الأفريقية بحاجة إلى 1.5 مليار جرعة من لقاح محتمل ضد كورونا، وهو ما يكفي 60% من سكان القارة على افتراض أن كل شخص سيحصل على الجرعتين اللازمتين.

التطورات عربيا

عربيا، أعلنت السلطات الأردنية أنها ستفرض بداية من مساء الخميس ولمدة 48 ساعة حظر تجول شامل، كما تقرر تعليق دوام المدارس بداية من الجمعة وحتى إشعار آخر.

وتأتي هذه القرارات مع تسجيل 1537 إصابة جديدة بكورونا و12 وفاة أمس، وشهد الأردن قبل أيام حصيلة غير مسبوقة عند 1700 إصابة خلال يوم واحد. وقبل أيام، وبسبب تزايد الإصابات والوفيات، فرضت السلطات التونسية حظر تجول جزئي.

وقد أحصت ليبيا أمس، أكثر من ألف إصابة جديدة بكورونا و6 وفيات، وعلى الرغم من تزايد الإصابات أعلنت السلطات الليبية أمس استئناف صلاة الجماعة في المساجد اعتبارا من يوم الجمعة المقبل بعد توقف استمر 7 أشهر.

من جهته، سجل المغرب أكثر من 2500 إصابة جديدة و41 وفاة إضافية جراء فيروس كورونا، في حين أحصى لبنان أكثر من 1200 إصابة بالفيروس و10 وفيات، فيما تراجعت الحصيلة اليومية في الجزائر، حيث سُجلت فقط 129 إصابة جديدة و5 وفيات.

وفي الإمارات، سجلت أمس، أكثر من ألف إصابة جديدة بكورونا ليتجاوز الإجمالي 100 ألف إصابة، كما تم إحصاء 6 وفيات إضافية.

وفي منطقة الخليج أيضا، سجلت أكثر من 800 إصابة و5 وفيات في سلطنة عمان، وأكثر من 600 إصابة و4 وفيات في الكويت، ونحو 500 إصابة و25 وفاة بالسعودية، فيما أحصت قطر 251 إصابة جديدة بالفيروس.

أما في العراق، الذي يعد مع السعودية من أكثر الدول العربية تضررا جراء الوباء، فقد سُجلت أكثر من 3 آلاف إصابة و67 حالة وفاة.

وفي الأراضي الفلسطينية، تم إحصاء نحو 500 إصابة جديدة بالفيروس و10 وفيات.

أرقام عالمية

وفي أوروبا التي تشهد تسارعا للوباء في دول مثل فرنسا وبريطانيا وإسبانيا، سجلت روسيا أمس أكثر من 11 ألف إصابة، بينها 4 آلاف إصابة في موسكو وحدها، في حصيلة هي الأعلى منذ 11 مايو/أيار.

وفي بريطانيا، استمر تفشي الوباء بنسق سريع، حيث سجلت أمس أكثر من 14 ألف إصابة بزيادة ألفي إصابة عن اليوم السابق، بالإضافة إلى 76 حالة وفاة.

وفي فرنسا التي تشهد منذ مدة ارتفاعات قياسية للإصابات، بدأ أمس سريان حالة التأهب التي أعلنتها السلطات في وقت سابق لمجابهة تفشي كورونا الذي ينتشر أيضا بسرعة في مدن فرنسية أخرى مثل مرسيليا.

وفي إيطاليا، أعلن وزير الصحة الإيطالي أمس أن بلاده تبحث فرض الكمامات في الفضاءات العامة، كما تبحث تمديد حالة الطوارئ التي فرضتها مطلع العام الحالي، وذلك في ظل تزايد الإصابات للأسبوع التاسع على التوالي.

كما أعلنت رابطة الدوري الإيطالي لكرة القدم أمس إصابة رئيسها باولو دال بينو بفيروس كورونا.

أما في ألمانيا، فقد أعلنت مدينتا برلين وفرانكفورت أمس فرض حظر تجول جزئي، والحد من الأنشطة الاجتماعية، وذلك بسبب الارتفاع المقلق لعدد الإصابات بكورونا.

وفي الولايات المتحدة، أغلقت مئات المدارس العامة والخاصة في نيويورك بسبب تزايد الإصابات بالفيروس، وقد سجلت الولايات المتحدة في الساعات الـ24 الماضية نحو 40 ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا، بالإضافة إلى 361 حالة وفاة.

وفي آسيا، سجلت إيران أمس أكثر من 4 آلاف إصابة جديدة بكورونا.

وسجلت ماليزيا أمس 691 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا، في أكبر قفزة يومية لعدد الحالات بالبلاد منذ بداية الوباء.

أما الهند فأحصت أمس 61 ألف إصابة جديدة بالفيروس في أدنى حصيلة منذ 25 أوت، في حين سجلت الصين 12 إصابة جديدة، وكوريا الجنوبية بضع عشرات من الإصابات.

عالميا، ارتفعت أمس أعداد الإصابات حول العالم إلى أكثر من 35 مليونا و800 ألف، والوفيات إلى مليون و50 ألفا، في حين اقترب عدد المتعافين من الفيروس من 27 مليونا.

ق.د