تجاوزت أعداد الإصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) حاجز 35 مليون مصاب في العالم. وبينما اقتربت أعداد الإصابة بالفيروس في ألمانيا من 300 ألف، دعا الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو إلى اتخاذ تدابير إغلاق أكثر تركيزا لمكافحة الوباء.

وبحسب موقع ورلد ميتر المتخصص برصد كل الأرقام والإحصاءات المتعلقة بفيروس كورونا في دول العالم، فقد بلغ عدد المصابين 35 مليونا و140 ألفا و684 مصابا.

وتشير الأرقام إلى أن أعداد المتوفين بلغت مليونا و38 ألفا و32 حالة، بينما بلغت أعداد المتعافين من الفيروس 26 مليونا و130 ألفا و250 حالة.

وتتصدر الولايات المتحدة أعداد المصابين بـ7 ملايين و600 ألف و846 مصابا، بينما بلغت الوفيات 214 ألفا و277 وفاة.

ومنذ يومين تعيش الولايات المتحدة على وقع الأخبار المتعلقة بإصابة الرئيس الأميركي دونالد ترامب وزوجته وعدد من المحيطين به بالفيروس.

وفي آخر التطورات، قال ترامب -في مقطع فيديو بثه على موقع تويتر- إنه توجه للمركز الطبي (مركز والتر ريد الطبي العسكري الوطني)، وإنه يشعر بتعب لكن صحته في تحسن.

وأضاف “بدأت أشعر بتحسن والأيام القليلة المقبلة ستكون اختبارا حقيقيا”، وأكد أن “العمل جار على قدم وساق” لإعادته إلى الحالة التي كان عليها من قبل.

الهند والبرازيل

وفي الهند -الدولة الثانية من حيث عدد الإصابات في العالم- بلغت أعداد الإصابة 6 ملايين و549 ألفا و373 مصابا، وذلك بعد زيادة مقدارها 75 ألفا و829 حالة خلال الـ24 ساعة الماضية.

ونقلت شبكة “إن دي تي في” (NDTV) عن وزارة الصحة الهندية القول إنه تم تسجيل 940 وفاة بالفيروس، ليبلغ إجمالي حالات الوفاة به 101 ألف و782 حالة.

وتسجل الهند حاليا أعلى معدل إصابات يومية بالفيروس في العالم، وذلك في وقت لا تظهر فيه أي مؤشرات عن انحسار الوباء.

وفي المرتبة الثالثة عالميا، جاءت البرازيل مسجلة 4 ملايين و906 آلاف و833 إصابة، في حين بلغت أرقام الوفيات 146 ألفا و11 حالة، لتكون بذلك في المرتبة الثانية عالميا.

أرقام وحصيلة

وفي أوروبا، سجّلت ألمانيا اليوم الأحد -بحسب معهد “روبرت كوخ”- 2279 إصابة جديدة في غضون يوم واحد، ليتراجع بذلك عدد الإصابات الجديدة نوعا ما مقارنة بالأيام الماضية.

وأوضح المعهد اليوم أن إجمالي عدد المصابين بفيروس كورونا منذ بداية تفشيه في ألمانيا بلغ 299 ألفا و237 شخصا على الأقل، بينما زاد عدد حالات الوفاة بإجمالي حالتين منذ أمس السبت، ليبلغ إجماليها 9529 حالة.

وفي بريطانيا، بلغ عدد الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا 482 ألفا و654 حالة حتى الساعة 7:30 من صباح اليوم الأحد بتوقيت لندن، بحسب بيانات جمعتها جامعة جونز هوبكنز ووكالة بلومبيرغ للأنباء.

وأشارت البيانات إلى أن عدد الوفيات في المملكة المتحدة جراء الفيروس بلغ 42 ألفا و407 حالات، وتعافى 2396 من المصابين حتى الآن.

ومرّ نحو 35 أسبوعا حتى الآن منذ الإعلان عن تسجيل أول إصابة بفيروس كورونا في المملكة المتحدة.

تدابير الإغلاق

يأتي ذلك بينما دعا الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو إلى اتخاذ تدابير إغلاق أكثر تركيزا لمكافحة وباء كورونا، دون تعريض اقتصاد إندونيسيا إلى مزيد من الخطر.

ونقلت وكالة بلومبيرغ للأنباء عن ويدودو قوله -في بيان بثه مكتبه عبر يوتيوب، دون تقديم تفاصيل عن الخطة- إن السياسة الجديدة يجب أن تكون أكثر استهدافا وتحديدا من القيود الاجتماعية الحالية الواسعة النطاق.

وقال ويدودو “لا ينبغي اعتبار تعديل هذه السياسة انقلابا شاملا… كوفيد-19 قضية جديدة، وتواجه كل دولة مشاكل مختلفة، ولديها طرق مختلفة للتعامل معها، لذلك علينا أن نواصل التكيف”.

ق.د