التقى المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث في صنعاء، وزير الخارجية هشام شرف ووفد الحكومة اليمنية إلى السويد، في محاولة لتثبيت اتفاق السويد ووقف إطلاق النار في ظل استمرار الخروق.

وأفاد مصدر متابع  بأن شرف أكد للمبعوث الأممي على “التزام حكومة صنعاء بتنفيذ بنود اتفاق السويد”، مشددا على أن “ما ينشر من أخبار كاذبة (عن الخروق)، عكس لحقيقة ما يحدث على أرض الواقع”.

وذكرت مصادر أممية أن المبعوث اتجه يوم أمس  إلى الحديدة للاجتماع بلجنة التنسيق المشتركة، مع احتمال زيارته للرياض للقاء الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي هناك.

وتأتي زيارة غريفيث بعد أسبوع واحد من إعلان الحوثيين الشروع في إعادة نشر قواتهم في الحديدة بموجب اتفاق إطلاق النار، حيث قالوا إنهم سحبوا قواتهم من ميناء المدينة، لكن حكومة هادي نفت حدوث أي انسحاب، وقالت إن “الحوثيين سلموا الميناء لقوات موالية لهم”.

وتجددت المعارك بين القوات الحكومية، ومقاتلي أنصار الله “الحوثيين” جنوب محافظة الحديدة، بالتزامن مع وصول غريفيث، في ظل فشل لجنة وقف إطلاق النار في تحقيق أي تقدم لتنفيذ اتفاق السويد.

وذكر مصدر عسكري يمني في قوات هادي لوكالة “الأناضول”، أن “الحوثيين شنوا هجمات مكثفة على مواقع تابعة لألوية العمالقة، مجددين بذلك خروقهم لاتفاق وقف إطلاق النار”.

قصف حوثي يستهدف مخازن الغذاء العالمي

وكانت ميليشيات الحوثي الانقلابية، قد قصفت مساء السبت الماضي، مخازن برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة في كيلو 7 بمدينة الحديدة غربي اليمن.

وأكد سكان محليون أن حريقاً هائلاً اندلع في مخازن المساعدات الإغاثية التابعة لبرنامج الغذاء العالمي الواقع بين ثلاجة الحمادي ومصنع يماني، بكيلو 7 شرق مدينة الحديدة، جراء تعرضها لقصف مدفعي شنه الحوثيون من مواقع تمركزهم شرق المدينة.

وأوضح السكان أن الميليشيات الحوثية عاودت خرقها لوقف إطلاق النار، حيث هاجمت مواقع قوات الشرعية في حي الربصة بالقرب من جامعة الحديدة، وعدداً من الأحياء شرق المدينة، بالتزامن مع وصول المبعوث الأممي مارتن غريفثس إلى صنعاء.

في السياق ذاته، أصيب خمسة مدنيين، بينهم طفلتان، ودُمرت 3 منازل، السبت، إثر قصف مدفعي شنته ميليشيات الحوثي على قرية بمديرية حيس في الحديدة.

وأفاد مصدر محلي أن ميليشيات الحوثي أطلقت عشرات القذائف المدفعية على قرية بيت المغاري شمال غرب مدينة حيس جنوبي محافظة الحديدة، ما تسبب في إحراق وتدمير 3 منازل وإصابة 5 أشخاص بينهم طفلتان ونفوق عشرات المواشي.

وأجبرت الميليشيات، وفق المصدر، عشرات الأسر على النزوح القسري من القرية نحو قلب مدينة حيس، وأكد المصدر قيام الميليشيات بنسف معظم منازل القرية وتحويلها إلى دمار.

كما قصفت ميليشيات الحوثي، مساء السبت، مسجد الأنصار في حي الدهمية وسط مدينة الحديدة بصاروخ كاتيوشا، ما أدى إلى إصابة 4 مدنيين بجروح.

وتحاول ميليشيات الحوثي إفشال اتفاق ستوكهولم بشأن الحديدة، وذلك بخرق الهدنة ومنع الممرات الإنسانية، إضافة إلى رفض خطة إعادة الانتشار الأمني التي يشرف عليها الجنرال الهولندي باتريك كاميرت.