الشرطة البريطانية توقف شابا

أوقفت الشرطة البريطانية شابا عمره 19 عاما في إطار التحقيقات الجارية في تفجير مانشستر الذي أدى إلى مقتل 22 شخصا.
وجاء اعتقال الشاب في وقت متأخر أمس بعد عملية تفتيش في حي غورتون جنوب شرق مانشستر للاشتباه في قيامه بمخالفات في خرق لقانون مكافحة الإرهاب.

ومع اعتقال الشاب -الذي لم تذكر الشرطة البريطانية اسمه- يبلغ عدد الموقوفين المشتبه في علاقاتهم بهجوم مانشستر في بريطانيا 13 شخصا، بحسب بيان للشرطة.
ونشرت الشرطة البريطانية أول أمس السبت صورتين لمنفذ الهجوم سلمان عبيدي في الليلة التي نفذ فيها الهجوم، وقالت إنها تعتقد أنه صنع القنبلة داخل شقة بوسط المدينة.
وبحسب بيان الشرطة فقد تم جمع معلومات مهمة عن عبيدي -وهو بريطاني عمره 22 عاما ولد لأبوين ليبيين- وهي “معلومات تتعلق بكيفية صنعه القنبلة، وشركائه ومصادر تمويله والأماكن التي تردد عليها والمؤامرة الأوسع نطاقا”.
وطالب المحققون المواطنين البريطانيين بالإبلاغ عن أي معلومة تتعلق بأفعال عبيدي الذي قضى خلال الهجوم أو بتصرفاته وتحركاته منذ 18 ماي الجاري تاريخ “عودته إلى المملكة المتحدة”.
وقد وقع الهجوم في نهاية حفل موسيقي للمغنية الأميركية أريانا غراندي التي يتألف معظم جمهورها من الصغار والمراهقين، مما أدى إلى مقتل 22 شخصا ثلثهم من الأطفال، وقد أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عنه.