نتوقع اجراء مراجعة لطرق التعامل مع الارهاب”
قالت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي إنها تتوقع أن يجري جهازا الاستخبارات الداخلية والشرطة البريطانية مراجعة شاملة لطرق التعامل مع الإرهاب بعد الهجوم الذي استهدف لندن وأسفر عن مقتل سبعة أشخاص وإصابة 48 بجروح، في حين كشفت الشرطة عن هوية المنفذ الثالث لهذا الهجوم.
وتأتي تصريحات رئيسة الوزراء البريطانية بعد أن وجهت لها أحزاب المعارضة انتقادات بالتقصير في تقديم الدعم المالي للشرطة البريطانية للحفاظ على الأمن في البلاد، واتهمتها بتخفيض أفراد الشرطة بعشرين ألف شرطي عندما كانت وزيرة للداخلية.
في هذه الأثناء أكدت الشرطة البريطانية أن المنفذ الثالث لهجوم جسر لندن يدعى يوسف زغبة وهو إيطالي من أصل مغربي.
وقالت الشرطة إن زغبة “لم يكن موضع اهتمام الشرطة أو جهاز المخابرات البريطاني (أم آي 5)”، بعد أن ذكرت تقارير إيطالية أن المخابرات الإيطالية كانت قد أبلغت الأجهزة السرية في بريطانيا والمغرب عن وضع زغبة متطرفا محتملا.
وتناقلت وسائل الإعلام البريطانية أن السلطات الإيطالية سبق أن منعته العام الماضي من السفر إلى سورياعبر تركيا.
وأعلنت الشرطة البريطانية أنها ألقت القبض على شخص آخر شرقي لندن للتحقيق معه بشأن ملابسات الهجوم، في حين وقف البريطانيون اليوم دقيقة صمت حدادا على أرواح ضحايا هذا الهجوم.
وكانت الشرطة قد أفرجت قبل ذلك عن جميع المعتقلين الـ12 الذين اعتقلتهم قبل يومين.
وجاء هجوم السبت بعد هجوم انتحاري أدى إلى مقتل 22 شخصا في حفل غنائي في مانشستر قبل أسبوعين وهجوم في مارس الماضي قتل فيه خمسة أشخاص عندما دعست شاحنة فان المارة على جسر وستمنستر.
ومن بين ضحايا الاعتداء كندي وفرنسي، وأشخاص من أستراليا وبلغاريا وفرنسا واليونان ونيوزيلنداومن دول أخرى بين الجرحى الـ48، في وقت لا يزال 18 جريحا منهم في حالة حرجة، بحسب السلطات الصحية.