كشفت أسبوعية دير شبيغيل الألمانية أن حكومة المستشارة أنجيلا ميركل وافقت خلال مباحثات سرية مع مسؤولين ألمان رفيعي المستوى، على دعم وتمويل مشروع عملاق لتطوير شبكة السكة الحديد في تركيا بمشاركة شركات صناعية ومجموعات اقتصادية ألمانية.
وذكرت المجلة الأسبوعية بعددها الصادر امس أن هذه الموافقة تؤشر على احتمال تدفق مساعدات حكومية بعشرات المليارات من برلين لتنفيذ هذا المشروع الضخم.
وقالت إن هذا المشروع يذكر بمشروع تاريخي ذي أهمية إستراتيجية سياسية واقتصادية، هو سكة حديد الحجاز الذي شيده السلطان العثماني عبد الحميد الثاني عام 1908 بدعم وتمويل من صديقه الإمبراطور الألماني غليوم الثاني.
وأشارت دير شبيغيل إلى أنه مثلما حدث بأواخر عهد الدولة العثمانية -التي ارتبطت بحلف إستراتيجي وثيق مع الإمبراطورية الألمانية البروسية- ترغب تركيا الحديثة العضو بحلف شمال الأطلسي (ناتو) بإنجاز مشروع عملاق جديد، وترى في برلين شريكا مفضلا في هذا المشروع بعد رفضها عرضا مغريا للمشاركة بتنفيذه من الصين.
وتبلغ كلفة إقامة هذا المشروع -الذي يوصف بمشروع القرن– 35 مليار دولار، وتباحثت تركيا لتنفيذه مع اتحاد شركات بقيادة مجموعة سيمنز الصناعية الألمانية العملاقة، ومؤسسة السكة الحديد الألمانية اللتين ستساهمان في التخطيط للمشروع، وبناء خطوط جديدة للقطارات الفائقة السرعة.
ولفتت دير شبيغيل إلى أن أنقرة ربطت في عرضها لحكومة المستشارة ميركل، مساهمة الشركات الألمانية في تنفيذ مشروعها الجديد للسكة الحديد بتقديم برلين دعما ماليا لهذا المشروع.
وردت الحكومة الألمانية –حسب المجلة– خلال اجتماعها مع المسؤولين الأتراك ومسؤولي شركة سيمنس بإبداء استعدادها لتقديم هذا الدعم، لكنها لم تحدد كيفيته، وتركت الباب مفتوحا على أمرين هما تقديم ضمانات حكومية للمشروع التركي عند المؤسسات العالمية، أو بواسطة قرض من مجموعة بنوك إعادة الإعمار المملوكة للدولة الألمانية.
ق.د