قالت قيادات في حزب الله اللبناني إن إسرائيل لن تجرؤ على تنفيذ ضربات داخل الأراضي اللبنانية إلا إذا حصلت على ضوء أخضر أميركي، واستبعدت دخول إسرائيل في حرب شاملة بالمنطقة على خلفية إسقاط مقاتلة إسرائيلية السبت بسوريا.
فقد قال عضو كتلة الوفاء والمقاومة التابعة لحزب الله محمد فنيش لوكالة الأنباء الألمانية إن إسرائيل “تدرك جيدا أنها لا تستطيع القيام بعمل عدواني ضد لبنان لتوقعها أن الرد سيكون قاسيا ومؤلما ومن قبل الجميع بلبنان”. وتوعد بأن يكون الرد “قاسيا ومؤلما من قبل الجميع بلبنان” على أي “عمل أحمق”.
وأضاف فنيش -وهو وزير الشباب والرياضة بلبنان- أن “الأمر مرتبط بالسياسات الأميركية بالمنطقة لأن إسرائيل لا تقوم بعمل دون غطاء أميركي.. خاصة أن هذا العمل سيؤدي لاندلاع معارك واسعة من بعده”.
في السياق ذاته، قال النائب في البرلمان اللبناني عن كتلة الوفاء والمقاومة العميد المتقاعد وليد سكرية إن إسرائيل لن تقدم على تلك الخطوة دون ضوء أخضر أميركي ودون ضمانات أميركية لمجريات الصراع ونتائج هذه الحرب.
وأضاف أن إسرائيل ستتأكد من وجود دعم عسكري أميركي سريع وجاهز لدعم الدفاعات الإسرائيلية حال ضعفها، واتخاذ القرارات المناسبة في مجلس الأمن الدولي.
ولا يرى سكرية أي هجوم إسرائيلي قريب على مواقع الحزب بلبنان، معتبرا أن ذلك قد يؤدي لإشعال حرب إقليمية تنخرط فيها دول عدة بالمنطقة.
تكرار الغارات
ورجح ذهاب إسرائيل إلى تكرار الغارات على سوريا واستهداف مواقع الجيش السوري وحزب الله هناك، على أن تستمر في الوقت نفسه في مطالبة روسيا تحديدا بمنع حزب الله والإيرانيين من الانتشار والتقدم باتجاه جبهةالجولان.
واستبعد الخبير السياسي طلال عتريسي في حديثه للوكالة الألمانية أن تقدم إسرائيل على توجيه ضربات لحزب الله بلبنان، ورأى أن “الأمور ماضية نحو التهدئة وضمان عدم اتساع نطاق العمليات العسكرية”.
وقال عتريسي إن “الموقف الأميركي لم يكن قويا بعد العملية” مشيرا إلى أن “هناك تخوفا أميركيا وأوروبيا عاما من أن أي حرب متعددة الأطراف في هذه المرحلة قد تخرج عن السيطرة”.
وكان جيش الاحتلال الإسرائيلي قد اعترف بإسقاط مقاتلة من طراز أف 16 السبت إثر تعرضها لإطلاق نيران، حيث قال الناطق باسمه إن المقاتلة تحطمت ونجا طاقمها المكون من طيارين اثنين بعد تنفيذها غارة على أهداف إيرانية داخل الأراضي السورية.
وسبق هذا التطور إسقاط طائرة استطلاع إيرانية مسيّرة تسللت من سوريا إلى الأجواء الإسرائيلية فوق منطقة بيسان، وقال جيش الاحتلال إن غارته التي سقطت فيها طائرته جاءت ردا على ذلك.