قال رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في قطر علي بن صميخ المري إن المفوضية السامية لحقوق الإنسان التابعةللأمم المتحدة وصفت في تقرير صدر مؤخرا الإجراءات التي قامت بها دول الحصار ضد قطر بأنها تعسفية تؤثر على حقوق الإنسان، وأنها إجراءات اتسمت بالعنصرية.
وذكر المري -في مؤتمر صحفي عقده اليوم في العاصمة القطرية الدوحة- أن المفوضية السامية قبل إصدارها التقرير كانت قد طلبت زيارة دول الحصار، لكنها لم تحصل على رد ولم يسمح لها بالزيارة.
وأضاف أن بعثة المفوضية زارت قطر في الفترة من 17 إلى 24 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، والتقت بنحو 20 مؤسسة حكومية ومنظمات مجتمع مدني، بالإضافة للاستماع والجلوس مع العديد من “ضحايا الحصار” الذين لجؤوا للجنة الوطنية لحقوق الإنسان القطرية.
وإثر زيارة البعثة صدر مؤخرا تقرير المفوضية السامية لحقوق الإنسان وأرسلت نسخة للجنة الوطنية لحقوق الإنسان القطرية. ولفت المري إلى أن التقرير اعتبر الإجراءات التي اتخذتها دول الحصار (السعودية والإماراتوالبحرين) تعسفية تؤثر على حقوق الإنسان، وأن الإجراءات اتسمت بالعنصرية.
وأضاف أن التقرير وصف التدابير الاقتصادية لدول الحصار ضد قطر بأنها ترقى إلى حرب اقتصادية وتؤثر على المواطنين والمقيمين.
وتابع أن التدابير التي اتخذتها دول الحصار تمس بالحكومة والشعب معا، وهو ما يتعارض مع خطاب دول الحصار التي تدعي أنها ترعى حقوق الشعب القطري وتدابيرها تمس الحكومة فقط.
وبالنسبة لقطر، بين المري أنها تعاملت بإيجابية ولم تتخذ إجراءات انتقامية وأنها بذلت جهودا للتخفيف من أعباء تبعات الحصار بما يخص حقوق الإنسان.
ق.د