فجّر تقرير حكومي نشرته دائرة المحاسبات عن نتائج مراقبة تمويل الحملة الانتخابية لعضوية المجالس البلدية في تونس لسنة 2018، جدلا بين الأوساط الحزبية والشعبية لما تضمنه من خروق مالية.

وأوضح التقرير أن 138 قائمة انتخابية مترشحة لم تقدم حساباتها المالية لدائرة المحاسبات في الآجال القانونية، منها 80 قائمة مستقلة و43 حزبية و15 ائتلافية.

وشمل التقرير قوائم حزبية ومستقلة ارتكبت تجاوزات خلال الانتخابات البلدية، من بينها نداء تونس، وحركة مشروع تونس، وآفاق تونس، والجبهة الشعبية، وحراك تونس الإرادة، وحركة النهضة.

وقررت دائرة المحاسبات على ضوء ارتكاب القوائم الحزبية مخالفات ترتقي إلى الجرائم، إسقاط عضوية 84 قائمة من بينها 28 حزبية تشمل نداء تونس وآفاق تونس مشروع تونس والجبهة الشعبية، و44 قائمة مستقلة.

وأوضح التقرير أن 170 قائمة مترشحة قدّمت كشوفا بنكية لا تغطي كامل الفترة الانتخابية ولا تتضمن جميع العمليات البنكية المنجزة، مما من شأنه أن يحدّ من شفافية تمويل حملتها الانتخابية.

وكشفت دائرة المحاسبات عن تلقي حركة النهضة خلال الانتخابات البلدية تبرعات من متعاطفين مع الحزب على مدى سنوات 2016 و2017 و2018، بلغت قيمتها حوالي 12 ألف دينار (نحو 4000 دولار) من 68 شخصا تبين أنهم متوفون.

وسارعت حركة النهضة للرد على ما جاء في تقرير دائرة المحاسبات من اتهامات للحركة بالإخلال بنزاهة وشفافية العملية الانتخابية.

وأكد الناطق الرسمي باسم الحركة عماد خميري أن ما ورد في تقرير دائرة المحاسبات يعد “أخطاء نسبية” ارتكبتها الحركة ولا ترتقي لجرائم من شأنها أن تسقط قوائمها الانتخابية.

وأوضح للجزيرة نت أنه من جملة 84 قائمة انتخابية تم إسقاطها بموجب تقرير دائرة المحاسبات، لا توجد منها أي قائمة تنتمي للنهضة، رغم مشاركة الحركة في 350 بلدية بكامل محافظات البلاد.

وأضاف أنه “من جملة 135 ألف تبرع للحركة نجد 68 حالة تشوبها بعض الأخطاء وذلك يعود لعملية تنزيل أرقام بطاقات تعريف المتبرعين التي تتم بشكل يدوي”.

من جهته قال عضو مجلس شورى الحركة زبير الشهودي إن ما تضمنه تقرير دائرة المحاسبات يحتوي على بعض الأخطاء الإجرائية التي تتحمل مسؤوليتها الحركة، ولكنه شدد بالمقابل على أن تبرع بعض من ذوي المتوفين باسمهم هو تقليد داخل الحركة.

وأضاف للجزيرة نت “هو جزء من الوفاء والالتزام لبعض المنتمين للنهضة من الآباء والأبناء لخدمة الحزب أحياءً كانوا أم أمواتا حيث يكتسي طابعا خيريا يقدم على شكل صدقات جارية”.

وسارعت وجوه محسوبة على الحركة للرد على ما جاء في تقرير دائرة المحاسبات، وتبرير ما نشر حول تبرع متوفين للحركة.

ق.د/ وكالات