ذكرت صنداي تايمز البريطانية أن مستشاريْن لرئيسة الوزراء تريزا ماي بدآ في وضع خطط طارئة لإجراء انتخابات مبكرة في نوفمبر المقبل لإنقاذ منصبها وخطتها للخروج من الاتحاد الأوروبي (بريكست).
وأوضحت الصحيفة أن اثنين من كبار الفريق السياسي لرئيسة الحكومة شرعا في التحضير لهذه الانتخابات للفوز بدعم الشعب خطة جديدة، بعد تعرض مقترحاتها للانسحاب من الاتحاد الأوروبي لانتقادات خلال اجتماع قمة عقد في سالزبورغ النمساوية الأسبوع الماضي.
من جهتها، قالت وكالة رويترز إنه لم يتسن الاتصال بمقر رئاسة الوزراء للتعليق على هذا التقرير، وكان زعماء الاتحاد الأوروبي قد هاجموا خطة البريكست خلال اجتماعهم بمدينة سالزبورغ مما دفع ماي لمطالبة الزعماء بطرح خطط بديلة، وهو ما رحب به الأعضاء المؤيدون للانسحاب من الاتحاد داخل حزب ماي يوم الجمعة.
وطالبت ماي الاتحاد الأوروبي بتقديم خطة بديلة بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد، مضيفة أن المحادثات وصلت لمأزق بعد أن رفض زعماء التكتل المؤلف من 28 دولة خططها.
يأتي ذلك بعد أن كشفت صحيفة تلغراف -نقلا عن مصادر لم تكشف عنها- أن عددا من أعضاء الحكومة سيتقدمون باستقالاتهم إذا لم تقدم ماي “خطة بديلة” لاقتراحها بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي الأسبوع المقبل.
وأضافت الصحيفة البريطانية أن الوزراء سيطالبون بخطة بديلة لاقتراحها المعروف باسم خطة تشيكرز خلال اجتماع الحكومة اليوم.
وطالبت ماي الاتحاد الأوروبي بتقديم خطة بديلة بشأن خروج بلدها من الاتحاد، مضيفة أن المحادثات وصلت إلى مأزق بعد أن رفض زعماء التكتل المؤلف من 28 دولة خططها.
في المقابل، قال رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك إن موقف الحكومة البريطانية من مفاوضات الخروج من البريكست صارم ومتصلب بشكل مثير للدهشة.
وتعتقد بروكسل أن ماي تريد أن تحافظ بريطانيا على مزايا التجارة الحرة على السلع مع الاتحاد الأوروبي بدون اتباع قوانينها الأخرى.
من جهته، استبعد وزير الخارجية البريطاني جيريمي هـنت خضوع بلاده لشروط الاتحاد الأوروبي بشأن الحوار من أجل الخروج من الاتحاد، ودعاه إلى وضع حد لرفض المقترحات البريطانية.
وقال هَنت إن هناك قناعة متزايدة لدى البريطانيين بالتخلي عن عضوية الاتحاد الأوروبي، دون التوصل إلى صفقة معه.
ونبّه الوزير إلى ما اعتبره سوء تقدير قادة الاتحاد الأوروبي لموقف بلاده، وقال إنهم إذا كانوا يرفضون العروض البريطانية -ويتوقعون الخضوع لشروطهم باتخاذ وضع شبيه بالنرويج أو البقاء ضمن الاتحاد- فإنهم يسيئون تقدير موقف الشعب البريطاني.
وأضاف أن لبريطانيا سقفا لن تتنازل عنه إذا استمر الاتحاد الأوروبي في رفض المقترحات البريطانية.
يأتي ذلك، بينما أفاد زعيم حزب العمال المعارض جيرمي كوربن أن حزبه سيتحدى رئيسة الوزراء بخصوص أي اتفاق بشأن الانسحاب من الاتحاد الأوروبي تعود به من بروكسل. ودعا ماي إلى الدعوة لانتخابات عامة إذا لم تتمكن من الحصول على النتائج المرجوة.