أعرب الرئيس الأميركي دونالد ترمب عن استعداده للتوسط بين الأطراف المطالبة بالسيادة في بحر جنوبالصين حيث تتنافس خمس دول مع مطالب السيادة الصينية على مناطق واسعة في الممر المائي المزدحم.
وأدلى ترمب بهذه التصريحات في فيتنام التي أصبحت أكثر الدول معارضة لمطالبات الصين وقيامها ببناء وعسكرة جزر صناعية في بحر جنوب الصين، حيث تمر بضائع تقدر قيمتها بنحو ثلاثة تريليونات دولار سنويا.
ونقلت وكالة رويترز عن الرئيس الأميركي قوله خلال اجتماع مع الرئيس الفيتنامي تران داي كوانغ “إذا كان بوسعي المساعدة في الوساطة أو التحكيم فأرجوكم دعوني أعرف”.
واعترف ترمب بأن موقف الصين بشأن بحر جنوب الصين، الذي تطالب بكين بالسيادة عليه كله تقريبا، يعدّ مشكلة. وقال “إنني وسيط ومحكم جيد جدا”.
حل النزاعات
من جهته قال الرئيس الفيتنامي إن بلاده تؤمن بحل النزاعات في بحر جنوب الصين عبر التفاوض السلمي وعلى أساس القوانين الدولية، التي يرى أنها تدحض المطالبات الصينية.
وبسطت فيتنام سيادتها على أراض حول شعاب مرجانية وجزر صغيرة، لكنها لا تقارن بما تسيطر عليه الصين. وهناك أيضا مطالبات من بروناي وماليزيا والفلبين وتايوان بالسيادة في بحر جنوب الصين.
وكان هذا الملف قد طرح للنقاش في بكين في محطة سابقة خلال جولة ترمب الآسيوية التي تمتد 12 يوما، وقال وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون إن الولايات المتحدة والصين تبادلتا وجهات النظر بشكل صريح بشأن هذا الأمر.
وكانت الولايات المتحدة قد أغضبت الصين من قبل بتسيير دوريات قرب جزر تسيطر عليها بكين للتأكيد على حرية الملاحة.