داهمت سيول الأمطار منذ الساعات الأولى العديد من القرى في قضاء الشرقاط التابع لمحافظة صلاح الدين شمالي العراق، وهو ما أدى إلى مقتل عدد من الأفراد وفقدان العشرات ومحاصرة العديد من العوائل.وأفادت مصادر محلية بوفاة تسعة أشخاص وغرق آلاف المنازل ومئات السيارات، جراء السيول إلى جانب نفوق عشرات الآلاف من المواشي.وفي مواجهة هذه الأزمة وجّه رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي، بتشكيل خلية أزمة للتدخل الفوري وإنقاذ المدنيين المحاصرين في القضاء. ودعا عدد من أعضاء مجلس النواب العراقي إلى إنقاذ المواطنين المحاصرين جراء السيول في قضاء الشرقاط.وأكد النائب عن محافظة نينوى أحمد الجربا على ضرورة جعل الجيش بحالة إنذار قصوى، لمواجهة الأمطار والسيول التي أغرقت بعض المخيمات والقرى في محافظتي نينوى وصلاح الدين.من جانبها، دعت النائبة شمائل سحاب العبيدي الحكومة إلى إعلان حالة الطوارئ في صلاح الدين ونينوى، وإرسال زوارق وطيران الجيش لإنقاذ العائلات العالقة في بيوتها.بدوره دعا النائب عن محافظة صلاح الدين جاسم الجبارة العراقيين للاستنفار وتقديم العون وإنقاذ أهالي القرى المحاصرة جراء الأمطار والسيول التي أصابتها وحطمت أغلب بناها التحتية.من جهته، دعا زعيم حركة عصائب أهل الحق قيس الخزعلي أجهزة الدولة -ولا سيما الجيش والحشد الشعبي- إلى تقديم كل ما يستطيعون لإنقاذ الأرواح وتخفيف المعاناة في الشرقاط.

وقال الناشط حسام في تغريدة له على موقع تويتر تعليقا على السيول: “هذا حال الشرقاط المأساوي بعد اجتياح مياه الأمطار للمدينة”، وأرفق عددا من الصور.كذلك طالب الناشط سيف العزاوي بمساعدة أهالي الشرقاط، وأرفق تغريدته بعدة صور للسيول.

ق.د