“قتلنا جنودًاأمريكيين”

قالت حركة الشباب المجاهدين في الصومال إنها تمكنت من قتل وإصابة عدد من أفراد قوة أميركية حاولت تنفيذ إنزال جوي على بُـعْـدِ ستين كيلومترا جنوب غرب العاصمة مَقديشو.
وأظهرت صورٌ نشرتها الحركة متعلقاتٍ لجندي أميركي قـُتل خلال العملية التي وصفتها بالفاشلة، وكذلك معدات عسكرية تركها الجيش الأميركي.
وكان الجيش الأميركي اعترف بالعملية، وبمقتل أحد جنوده، وفق ما نقلته وسائل إعلام أميركية نقلا عن مصدر بوزارة الدفاع “البنتاغون”.
كما ذكرت قيادة القوات الأميركية في أفريقيا (أفريكوم) في بيان أن الجندي قُتل يوم 4 ماي الجاري خلال عملية ضد حركة الشباب، وأضاف البيان أن القوات الأميركية “كانت تقوم بتقديم النصائح ومساعدة الجيش الوطني الصومالي في هذه العملية”.
كما ذكرت الناطقة باسم “أفريكوم” روبين ماك -لوكالة الصحافة الفرنسية- أن جنديين أميركيين أصيبا أيضا بجروح.
يُذكر أن القوات الخاصة الأميركية منتشرة منذ سنوات بالصومال، وتدرِّب وتدعم الجيش الصومالي في معركته ضد حركة الشباب. وقد تم استخدام طائرات استطلاع وضربات صاروخية بالمعركة ضد حركة الشباب.
ومنتصف افريل الماضي، أعلنت الولايات المتحدة أنها قامت بـ “تعبئة عشرات الجنود” بالصومال بطلب من مقديشو لمساعدة القوات المحلية في مجال الأمن، وفي إطار مكافحة حركة الشباب. علما بأنه قبل هذا الإعلان، كانت قوات أميركية خاصة منتشرة بالصومال لتدريب الجيش الوطني الصومالي خاصة.
ق.د