أعلنت الحكومة المصرية أمس الأول عن استئناف فتح معبر رفح الحدودي مع قطاع غزة اعتبارا ، وتزامنا مع ذلك أعلنت سلطات الاحتلال الإسرائيلي إعادة فتح معبر بيت حانون (إيرز) شمال قطاع غزة بعد إغلاقه لأسبوع.
وأفاد التلفزيون المصري الحكومي بأن المعبر سيفتح للحجاج يومي 27 و31 أوت الجاري وأيام 1 و2 و3 سبتمبر المقبل، على أن تستمر حركة الوصول من غزة إلى مصر، وسيكون المعبر مغلقا أيام 28 و29 و30 من الشهر الجاري، دون ذكر السبب.
ولفت التلفزيون إلى أن حركة السفر من مصر إلى قطاع غزة «تقتصر على عودة الحجاج الفلسطينيين فقط» خلال الأيام الخمسة، وسيستأنف العمل على المعبر بصورة طبيعية بداية من يوم 4 سبتمبر المقبل، حسب المصدر ذاته.
في المقابل، أمر وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان أمس الأول   معبر بيت حانون، وقال بيان صادر عن الوزارة إنه في أعقاب الهدوء السائد خلال الأسبوع الأخير وانخفاض معدل الأحداث أوعز وزير الدفاع بإعادة «فتح معبر إيرز اعتبارا من أمس».
وفي 19 أوت الجاري قررت السلطات الإسرائيلية إغلاق المعبر بدعوى تنظيم مسيرات بحرية على الحدود الشمالية بين القطاع وإسرائيل.
وتحيط بغزة سبعة معابر حدودية، منها ستة تصلها مع إسرائيل، أغلقت الأخيرة 4 منها (تجارية) عقب سيطرة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) على غزة صيف عام 2007، وأبقت معبرين هما بيت حانون ممرا لتنقل الأفراد، ومعبر كرم أبو سالم منفذا تجاريا، بينما يخضع السابع، وهو معبر رفح البري، جنوبي القطاع للسيطرة المصرية