هددت إطارات ومستخدمو وكالة التنمية الاجتماعية بالمغرب، بتصعيد احتجاجاتهم ضد  قرار الوزارة الوصية بحل الوكالة مع نيتهم إطلاق مسمى “السترة الصفراء” على غضبهم على غرار الاحتجاجات التي شهدتها المدن  الفرنسية في الأشهر الأخيرة، محملين مسؤولية الاحتقان وما سيؤول إليه القطاع  بعد تشريد مستخدميه إلى رئيس الحكومة سعد الدين العثماني.

وذكرت تقارير إعلامية محلية أن إطارات ومستخدمو الوكالة المنضوين تحت لواء  النقابة الوطنية لوكالة التنمية الاجتماعية التابعين للاتحاد المغربي للشغل، قرروا حمل الإشارة الصفراء ابتداء من يوم غد الجمعة احتجاجا على ما أسموه  بـ “بلوكاج تعديل النظام الأساسي وقرار حل الوكالة” وأكدوا أنهم سيستمرون في حمل  الإشارة نفسها طيلة شهر فيفري المقبل.