كشف عضو خلية الإعلام على مستوى المديرية العامة للحماية المدنية الملازم الأول بن عيدة زهير في تصريح صحفي عن مخطط خاص بالمرحلة الشتوية لموسم 2018 تضمن إجراءات استثنائية لمواجهة الكوراث الناجمة عن التقلبات الجوية.
وأضاف ذات المتحدث أن المخطط سيكون بالتنسيق مع مصالح الارصاد الجوية، من أجل إرسال النشريات الجوية 24 ساعة قبل وصول الاضطراب الجوي واتخاذ الإجراءات اللازمة لتفادي وقوع كوارث طبيعة.
وشددا بن عيدة على جاهزية كافة عناصر الحماية المدنية عبر الولايات وهذا في حال حدوث فيضانات حيث تم التنسيق مع مصالح الأرصاد الجوية والجماعات المحلية، قائلا إن المديرية العامة للحماية المدنية سترسل النشرية الجوية فور وصولها إلى الولايات المعنية باضطراب الجوي من اجل اتخاذ إجراءات اللازمة.
وفي حال تم التأكد بأن النشرية الجوية تستلزم إجراءات استعجاليه سيتم استدعاء ثلاثة فرق من حماية المدنية وهي أقصى درجات التأهب، _يضيف المتحدث_ فضلا عن الاستنجاد بالوحدة الوطنية للتدريب والتدخل ومقرها الدار البيضاء والتي من النادر ان تتدخل حيث كانت آخر عملية قامت بها هي عند سقوط الطائرة العسكرية في بوفاريك.
وأكد عضو خلية الإعلام أن دور الحماية المدنية ليس مقتصرا فقط بالتجهيز والحماية حيث تقوم بعمليات تحسيسة لتوعية المواطن بأهمية الحذر وهذا في حال وقوع كوراث طبيعية، وعدم التدخل بطريقة عشوائية لإنقاذ المتضررين لأن هذا الأمر من شأنه أن يعرضه للخطر والمجازفة بحياته.
وبخصوص ما أثير مؤخرا عن تأخر مصالح الأرصاد الجوية في إرسال النشرية أكد بن عيدة، أن هذه الأخيرة تقوم بإرسال النشرية بطريقة دورية كما أنها تعمل على تحديد المناطق المعنية بهطول الأمطار.