بومهدي يرد على جماعة بلعياط ويعتبر اجتماعهم بـ”اللاحدث”

رد القيادي في جبهة التحرير الوطني عضو المكتب السياسي احمد بومهدي بقوة على الجماعة التي اجتمعت مؤخرا بتنس (الشلف) في إشارة إلى بلعياط دون ذكره بالاسم، على خلفية الرسالة التي رفعوها لرئيس الجمهورية من اجل التدخل «وتشكيل لجنة وطنية» تسهر على تسيير الحزب استعداد لدخول التشريعيات القادمة 2017.

وأكد بومهدي في تصريح له أمس على هامش في لقاء جمعه بإطارات الحزب ببوقادير ولاية الشلف ان الأمين العام لـ(الافلان) عمار سعداني يحظى بالشرعية داخل الحزب وكذا الإجماع وتزكية القواعد والرد حول تشكيك الجماعة سيكون باكتساح تشريعيات 2017 القادمة، موضحا القيادي المعروف في الحزب العتيد أن من سيكون مرشح في قوائم جبهة التحرير الوطن يجب أن يكون في القسمة ومناضلا بالأساس، كما ان الترشيح يكون بتقييم الهياكل والمسؤولين الموجودين في القيادة الشرعية للحزب، مشيرا المتحدث في ذات الموضوع أن ما تحدث عنه جماعة بلعياط بلسان الأخير في لقائهم الأخير بتنس لا يعني لهم شيئا ، وهو (لاحدث) بالنسبة لقيادة الأفلان الشرعية، كما انه حسب بومهدي لا يهم وجود هذه الجماعة من عدمه داخل الهياكل، خصوصا ” وان ليست لهم شرعية في الأصل وهم يبحثون عن الشرعية لأنفسهم” يضيف المتحدث.

كما قال عضو المكتب السياسي في جبهة التحرير ان الأخيرة تحضر بقوة للمرحلة القادمة وهي مقبلة على مشروع مهم وسيكون الرد على كل شيء في وقته المناسب، وفي هذا السياق يأتي لقاء أحمد بومهدي القيادي البارز في (الافلان) مع إطارات الحزب ببوقادير بالشلف، ردا على اللقاء الذي جمع الجناح المعارض للقيادة الحالية للجهاز يتزعمهم المنسق عبد الرحمان بلعياط في ذات الولاية نهاية الأسبوع الماضي، وهو اللقاء الذي وصف بالفاشل باعتبار انه لم يحمل أي جديد بالنسبة لهذه المجموعة كما ان سجل غياب قيادات هذه الاخيرة وعلى رأسهم الأمين العام السابق عبد العزيز بلخادم الذي تناولت العديد من الجهات بالمشاركته في اللقاء المذكور رفقة القيادات السابقة والمغضوب عليها، لكن غيابهم جميعا جعل مبادرتهم تبدو بالفاشلة لدى الراي العام، ولدى جماهير الأفلان من قيادة وقاعدة حالية أكدت تماسكها وشرعيتها الفعلية وفق القوانين والأعراف المنصوص عليها والموجودة في تقاليد الحزب العتيد.