جهاز استثنائي لمراقبة الأسعار في رمضان
طمأن وزير الفلاحة و التنمية الريفية و الصيد  البحري عبد القادر بوعزقي أمس المستهلكين بتوفر  المنتجات خلال شهر رمضان و خصوصا حليب الأكياس و اللحوم و الخضر  مؤكدا أن  مصالح وزارته حريصة  على مراقبة الأسعار و كذا جودة المنتجات من خلال جهاز استثنائي عبر الولايات.
وفند الوزير في تصريح له على هامش تدشين سوق تضامني تم افتتاحه بمناسبة شهر  رمضان في ساحة مقر الاتحاد العام للعمال الجزائريين بالعاصمة   تسجيل أية ندرة  في أكياس الحليب  موضحا أن “ما حصل هو اضطرابات ظرفية دامت يوم أو يومين و مست  بعض  المناطق فقط”.
في هذا الصدد قال الوزير أن هذه الاضطرابات في التموين تم احتواءها بسرعة  مؤكدا أن ” كميات الحليب المتوفرة كبيرة جدا سمحت بالتحكم في هذه الاضطرابات  الظرفية”.
وكشف الوزير أن دائرته الوزارية تعمل على القضاء على المضاربة في أسعار الخضر و الفواكه التي تشهدها السوق الوطنية.وأوضح المتحدث أن السوق المحلية شهدت مضاربة كبيرة في الأسابيع الماضية أدت إلى وصول الخضر و لفواكه إلى المواطن بأسعار مرتفعة مما حتم على الوزارة الشروع في عمل تنسيقي من أجل القضاء على هذا المشكل، بالتنسيق مع الفلاحين المنتجين الذين يتوجب عليهم تنظيم أنفسهم في تعاونيات فلاحية أو جمعيات.
وقال السيد بوعزقي الذي كان مرفقا بوزراء كل من العمل و الضمان الاجتماعي  مراد زمالي و وزيرة التضامن الوطني و الأسرة و قضايا المرأة السيدة غنية  الدالية  الى جانب الأمين  العام للاتحاد العام للعمال الجزائريين أن هذه  الاضطرابات عادة ما  تنجم عن ممارسات المضاربة.
من جانب آخر قال السيد بوعزقي أن مصالحه حريصة على متابعة السوق بشكل يومي  لضمان مراقبة أسعار المنتجات و نوعيتها و مدى توفرها.
و حسب السيد بوعزقي فان السوق الجواري المنظم على مستوى ساحة المركزية   النقابية بالعاصمة هو عينة عن أسواق مماثلة تم تنظيمها على المستوى الوطني  بمناسبة الشهر الفضيل حيث توفر  المنتجات بشكل كاف و بأسعار معقولة حيث يتراوح  سعر الكيلوغرام الواحد من البطاطا ما بين 25 و 40 دينار للكيلوغرام  بينما يبغ  سعر الدجاج 500 دج للوحدة .
 شهرة بن سديرة