إنتاج دواء التهاب الكبد بالجزائر سيساهم في خفض كلفة العلاج
قال وزير الصحة و إصلاح المستشفيات عبد المالك بوضياف أن إنتاج الدواء الخاص بعلاج إلتهاب الكبد الفيروسي من نوع “C”  في الجزائر سيساهم في دفع عجلة الإقتصاد الوطني.
و أضاف بوضياف  خلال مداخلته في إختتام فعاليات الصالون الدولي للصيدلة الذي شهد عرض  الدواء الجزائري الجديد الخاص بعلاج الكبد الفيروسي”أن صناعة هذا الدواء الجديد على المستوى العالمي يمكن أن ينجح . واوضح الوزير  أن  بروتوكول علاج مريض واحد بالتهاب الكبد الفيروسي يتطلب مدة  تتراوح بين 4 الى 6 اشهر الأمر الذي يكلف الجزائر بالعملة الصعبة 1 مليار و 240 مليون، أما الدواء المنتج في الجزائر فقد قلص فاتورة  التكفل الى 45 مليون ” ، مشيرا الى دراسة الكلفة الحقيقية لسعر الدواء ما تزال محط عمل ونقاش من طرف أعضاء اللجنة المشتركة المشكلة من المنتجين وممثلي الوزارة الصحة  .
و يعتبر البروفيسور دبزي  رئيس مصلحة مرضى الكبد  بمستشفى مصطفى باشا الجامعي أن  المائدة المستديرة منبر لعرض التجربة الجزائرية في إنتاج الأدوية الخاصة لعلاج التهاب الكبد الفيروسي من نوع “C” و التي تحققت نتائجها على أرض الواقع، وقال زبدي في ميكروفون القناة الاولى ” بدأنا باعتماد العلاج بهذا الدواء في الجزائر منذ أكثر من ستة أشهر ، حيث سجلنا اختفاء للفيروس بنسبة 90 بالمائة لدى المرضى المعالجين”.
و  يحاول  الخبراء في هذه الفترة إيجاد منصات للتواصل مع المرضى المصابين بالتهاب الكبد الفيروسي من نوع “C” من خلال فتح خط أخضر ، كما سيتم إنتاج دواء ثالث لعلاج الالتهاب الفيروسي بالجزائر بهدف تحقيق الوفرة في الأدوية و بأقل تكلفة.
 شهرة بن سديرة