أعلنت وزارة الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري عن فتح نقاط بيع الأضاحي عبر الولايات قبل نهاية الأسبوع، كما اتخذت عديد الإجراءات والتدابير للتحضير الجيد لعيد الأضحى حتى يتم في أحسن الظروف.
 وأبرز مدير المصالح البيطرية بوزارة الفلاحة خالد بارة، في تصريح للإذاعية الوطنية، أمس، إنه من بين هذه الإجراءات شهادة صحية تكون مرافقة للماشية من نقطة الانطلاق إلى نقطة البيع إلى جانب تجنيد كل الأطباء البياطرة على مستوى نقاط البيع وكذا على مستوى المذابح يوم العيد.
وفي إطار هذه  التحضيرات، تم إعادة تطبيق إجراءات التي سميت بالعيد دون كيس تحت إشراف طبي وبيطري أمثل وتدابير أخرى ضرورية.
وبشأن ربط البعض قضية الحمى القلاعية بارتفاع أسعار الأضاحي والمزايدات المسجلة بهذا الشأن أكد خالد بارة أن هذه المسألة تعود كل سنة وأن الوضع مستقر ومتحكم فيه وعدد بؤر الحمى القلاعية محصور.
وحسب وزارة الفلاحة فإن ثروة الأغنام على المستوى الوطني تعد بـ28 مليون رأس  خروف وأكثر من 2 مليون رأس بقر و5 ملايين رأس معزي تحظى باهتمام خاص من  السلطات العمومية التي  تعمل جاهدة لتحسين وتطوير قطاع اللحوم الحمراء.
وتأتي هذه الجهود من أجل زيادة العرض مقارنة بالطلب وكذا قصد توسيع الخيار للمستهلك وهذا ما سيؤثر حتما على الأسعار.
وكان مربو المواشي قد أطلقوا نداء إلى كل من وزارتي الفلاحة والداخلية للإسراع في فتح أسواق بيع الأضاحي، التي ستساهم حسبهم في خفض الأسعار التي شهدت إلتهابا غير مسبوق.
كمال يعقوب