وقّع وزير التعليم العالي والبحث العلمي عبد الباقي بن زيان، على 4 قرارات تخص ترقية الأساتذة وتوظيف أساتذة آخرين.

وتخص القرارات ترقية محاضرين “أ” إلى مصف أساتذة التعليم العالي وترقية أساتذة محاضرين إستشفائيين جامعيين إلى رتبة أساتذة إستشفائيين جامعيين.

وقال الوزير، في كلمة له خلال مراسم التوقيع على هذه القرارات أن هذه القرارات تقضي ترقية أيضا أساتذة مساعدين إستشفائيين جامعيين إلى رتبة أساتذة محاضرين إستشفائيين جامعيين وتوظيف 797 أستاذ مساعد استشفائي جامعي.

وأكد الوزير  أن “القرار الأول يخص فتح الدورة الـ 44 للجنة الوطنية الجامعية لترقية الأساتذة المحاضرين “أ” إلى رتبة أساتذة التعليم العالي على أساس الشهادات والأعمال”، و يتعلق القرار الثاني “بفتح مسابقة على أساس الاختبارات والأعمال للترقية إلى رتبة أستاذ إستشفائي جامعي”.

وأضاف الوزير، أن القرار الثالث يتعلق بفتح مسابقة على أساس الاختبارات للالتحاق برتبة أستاذ محاضر استشفائي جامعي قسم “أ” لسنة 2020، بينما يتم من خلال القرار الرابع فتح مسابقة لتوظيف 797 منصب من بينهم مناصب لفائدة المديرية العامة للأمن الوطني على أساس الاختبارات للالتحاق برتبة أستاذ مساعد استشفائي جامعي لهذا السنة الجارية”.

وأشار بن زيان، إلى أن “الجديد الذي يميز الدورة الـ44 لترقية الأساتذة المحاضرين إلى أساتذة التعليم العالي هذه السنة يكمن في تقديم ملفات الترشح عبر الأرضية الرقمية.

إلى جانب تقديم دراسة ملفات المترشحين الى نوفمبر بدلا من ديسمبر وذلك لتسوية الوضعية المالية للأساتذة الذين تتم ترقيتهم قبل نهاية هذه السنة”.

وبخصوص القرارات الثلاث الأخرى فسيتم من خلالها تقديم ملفات الترشح عبر دعائم رقمية، وأكد الوزير أن الوزارة تسعى إلى تنظيم مسابقات الترقية بصفة دورية ومستمرة وبتواريخ ثابتة يعلن عنها مسبقا من أجل تمكين المترشحين من إعداد ملفاتهم في ظروف مريحة”.

الالتحاق بالدراسة الجامعية لنيل شهادة “الماستر”

وأصدرت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي أول أمس قرارا يحدد شروط الالتحاق بالتكوين الجامعي لنيل شهادة الماستر، تضمّن الفئات المعنية بالتسجيل في هذا المسار مع شروط وكيفيات القبول والتوجيه.وبموجب القرار، سيكون التسجيل في الماستر مضمونا لجميع خريجي الدفعة الأخيرة في كل مؤسسة جامعية، على أن يتمّ تخصيص حصة إضافية تقدّر بـ20 بالمئة كحدّ أقصى من المقاعد البيداغوجية المفتوحة في السنة الأولى ماستر لخريجي الدفعات السابقة وخريجي المؤسسات الجامعية الأخرى، كما يمكن السماح لحاملي شهادات الليسانس الكلاسيكية ( البكالوريا +4)، بالتسجيل كذلك للالتحاق بمسار الماستر.وفيما يتم توجيه المترشحين للالتحاق بالماستر من الخريجين الجدد ، إلى التخصصات التي سجلوها في بطاقة الرغبات، بعد ترتيبهم على أساس النتائج المتحصل عليها طوال مسارهم التكويني في الليسانس، مع مراعاة المقاعد البيداغوجية المفتوحة في كل تخصص،  يوجّه المترشحون الحائزون على شهادة ليسانس الكلاسيكية بالاعتماد على المعدل الحسابي الصادر في قرار سابق.كما يفتح القرار مجال الدراسة لنيل شهادة الماستر أيضا لحاملي شهادات البكالوريا +5، وشهادة الدكتوراه في الطب، الذين يمكنهم التسجيل للالتحاق مباشرة بالسنة الثانية ماستر، بعد ترتيبهم على أساس المعدل الحسابي. ولا يمكن للحائزين على شهادة ماستر الترشح لنيل شهادة ماستر ثانية، إلا بعد انقضاء 5 سنوات على تاريخ الحصول على آخر شهادة ماستر، بموجب القرار ذاته.