أكدت وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات أمس عدم تسجيل أي حالة استشفاء مشتبه بها لداء الكوليرا منذ 4 أيام ، وأن الحالة “المؤكدة” لمستشفى سيدي الشحمي التي مكثت في مصلحة الأمراض المعدية للمركز الجامعي لوهران “غادرت المستشفى بعد مثولها للشفاء”.
وأوضحت الوزارة في بيان لها أن نتائج المتابعة اليومية للوضعية الوبائية لداء الكوليرا أمس السبت تتلخص في “عدم تسجيل أي حالة استشفاء مشتبه بها منذ 4 أيام”، وأن “الحالة المؤكدة لمستشفى سيدي الشحمي التي مكثت في مصلحة الأمراض المعدية للمركز الجامعي لوهران غادرت المستشفى بعد مثولها للشفاء”.
وأضاف ذات المصدر أن “الحالتين الأخيرتين المتبقيتين في الاستشفاء بمستشفى القطار غادرتا المستشفى أمس بعد مثولهما للشفاء”.
وللتذكير فانه منذ بداية التصريح بحالات الكوليرا سجلت الوزارة ” 102 حالة، مؤكدة من بين 237 حالة مشتبهة، ما يعادل 43% من مجموع الحالات، وسجلت حالتين وفاة”.
وأشار نفس المصدر إلى أن ” الإجراء المعتمد من طرف الوزارة منذ بداية الوباء هو أن الحالات المشتبهة لا يمكن اعتبارها، مؤكدة إلا بعد الحصول على النتائج البكتريولوجية النهائية من طرف المخبر المرجعي الوطني لمعهد باستور”.
وأكدت الوزارة في ذات السياق أن “نظام اليقظة والتأهب” الذي أقرته يبقى ساري المفعول وتبقى الفرق الصحية مجندة وفي أعلى مستويات التأهب”، وأن ” جميع التعليمات أعطيت لمدراء الصحة على المستوى الوطني للتشخيص الفوري لكل الحالات المشتبهة وتشخيص كل “الحاملين السلمين للبكتيريا”.
ونظرا لارتفاع عدد التسممات الغذائية المسجلة على مستوى العديد من الولايات تذكر الوزارة من جهة أخرى ب”ضرورة الالتزام بقواعد النظافة لتجنب الإصابة بهذه التسممات ذات العواقب الخطيرة” وأنه “عند الإعلان عن حالات تتعلق بالتسممات يتم إيفاد لجان خبراء من قطاع الصحة لتقديم الدعم التقني للفرق المحلية”.
إبتسام بلبل