أعلنت وزارة التجارة أمس في بيان لها عن اتخاذ تدابير لتعزيز تموين السوق خلال شهر رمضان والمتمثلة أساسا في تخفيف إجراءات استيراد المنتجات الغذائية كاللحوم.

و أوضحت الوزارة انه تم الشروع في تحضيرات منذ جانفي الماضي  بغرض تأطير ومراقبة السوق خلال شهر رمضان لسنة 2019  وهو الشهر الذي يتميز سنويًا بـ “تغيرات عميقة في السلوك و العادات ” الاستهلاكية  للمواطنين عبر جميع أنحاء البلاد إلى جانب ممارسات المضاربة بالنسبة للتجار”.

و حسب نفس المصدر فانه وبالنظر للمهمة المعقدة وكثرة الفاعلين و المتدخلين في الحقل التجاري والخبرات المكتسبة خلال أشهر رمضان السابقة، فان وزارة التجارة ارتأت اتباع “رؤية جديدة تستند على نهج تشاركي مندمج في ديناميكية تطهير و تأطير الأنشطة التجارية “.

ووفقا للبيان فإن هذا النهج يهدف إلى تنظيم وتموين السوق وإجراءات لتهدئة عمليات التجارة الخارجية وتعزيز الهياكل التجارية ومشاركة الجمعيات المهنية والمستهلكين في ديناميكية الإشراف ومراقبة السوق.

و أفادت وزارة التجارة أنها لاحظت أن “استيراد المنتجات الغذائية مثل اللحوم والموز سيتم دون فرض نظام الحصص وأن التراخيص الممنوحة تفرض فقط  الامتثال لقواعد الصحة والصحة النباتية” .

كما  تم  ايضا إقرار حذف قائمة المنتجات الخاضعة للرسم الإضافي المؤقت الحمائي ولحوم البقر الطازجة أو المجمدة والفواكه الجافة والفواكه المجففة، وأطعمة الحمية ذات الأغراض الطبية وغيرها من المنتجات.

إبتسام بلبل