قررت النقابة الوطنية المستقلة لعمال الكهرباء والغاز “مساندة التكتل النقابي المستقل في حركته الاحتجاجية المزمع شنها بالجزائر العاصمة بتاريخ 25 نوفمبر الجاري بمنطقة رويسو”، مؤكدة أنها “ستشارك بقاعدتنا العمالية في هذا الاحتجاج دعما لمطالب التكتل النقابي “.
وأفادت النقابة الوطنية المستقلة لعمال الكهرباء والغاز، أمس، في بيان لها أن “المكتب الوطني للنقابة الوطنية المستقلة لعمال الكهرباء و الغاز و بعد إجتماعه نهار 11 نوفمبر الجاري بمقره الواقع في باب الزوار ناقش وضعية الحريات النقابية في الجزائر التي قالت أنها أصبحت في الحضيض”.
وأكدت ذات النقابة أنها “سجلت تسريح 48 مندوب نقابي دون أي تدخل من وزارة العمل عن طريق مفتشيات عملها لإعادة إدماجهم وفقا لما يقتضيه القانون ،الإستمرار في قمع عمال ومنخرطي النقابة المستقلة في جميع مديريات سونلغاز و تسريحهم آخرها تسريح المندوب الولائي لولاية بسكرة عرافي عماد بتاريخ 06 نوفمبر الجاري”.
كما استنكرت النقابة الوطنية المستقلة لعمال الكهرباء والغاز “إستعمال الأمن و العدالة لتضييق على نشاط النقابيين على رأسهم رئيس النقابة ملال رؤوف الذي أدين بستة أشهر حبس غير نافذة بعد تصحيحه لفواتير الكهرباء لأكثر من ثمانية مليون جزائري”.
وانتقدت نقابة سونلغاز “عدم رد وزير العمل على أي من مراسلات المكتب الوطني حول مقررة سحب تسجيل النقابة و التي تستعملها شركة سونلغاز في العدالة لحد الآن” ، كما “ندد المكتب الوطني بما تقوم به شركة سونلغاز من تضييق على الحريات بدعم واضح من وزارة العمل و مفتشيات العمل و غيرها من مؤسسات رسمية للدولة “.
ودعت النقابة “لضرورة إرجاع جميع النقابيين دون قيد أو شرط و إسقاط كل التهم والإدانات في حق القيادة النقابية”، بالإضافة إلى الرد السريع على كل مراسلات المكتب الوطني و فتح باب الحوار مع وزارة العمل فيما يخص سحب التسجيل الذي أمضاه وزير العمل السابق محمد الغازي و المشاكل العالقة”

كمال يعقوب