هددت النقابة المستقلة لعمال الكهرباء والغاز، بتنظيم العديد من الوقفات الاحتجاجية في حالة عدم إرجاع النقابيين المسرحين من أماكن عملهم بطريقة تعسفية، متهمة مفتشيات العمل بالانحياز لشركة سونلغاز ورفضها تطبيق القانون والعمل على توجيه النقابين للنزاع دون توفير أي حماية للنقابين.
 نددت النقابة المستقلة لعمال الكهرباء والغاز، ما تقوم به وزارة العمل ضد النقابة والنقابين بتسريح النقابيين بطريقة تعسفية بسبب ممارسة حقهم النقابي، بالرغم من بساطة المطالب المتمثل في رد رسمي من الوزارة حول صحة إصدارها لمقررة سحب تسجيل النقابة والتي قامت بتبليغها شركة سونلغاز بدل تبليغها للنقابة المعنية والتي نفت إصدارها لهذا القرار عن طريق الأمين العام للوزارة أمام منظمة العمل الدولية شهر جوان الماضي. وهددت ذات النقابة في بيانها، بتنظيم العديد من الوقفات الاحتجاجية خلال الأيام المقبلة، بداية من العاصمة وفي الأماكن العمومية على غرار البريد المركزي من أجل المطالبة باحترام الحريات الفردية. كما نددت نقابة سونلغاز، برفض مفتشية العمل بإحالة ملف النقابة على مكتب المصالحة مثلما يقتضيه القانون الخاص بالوقاية من النزاعات الجماعية، حيث تستعمل الشركة هذا الرفض لتحريك دعاوي بعدم شرعية الإضراب تدعي أن نقابتنا لم تحاول المصالحة ولا المفاوضة، متسائلة عن جدوى تفعيل وزير العمل لجهاز الوقاية من النزاعات لو أن مفتشيات العمل ترفض قطعا العمل على المصالحة بين المستخدم والشريك الاجتماعي بل أصبحت تعمل على صب الزيت على النار. للإشارة فقد نظم مجموعة من النقابيين المسرحين تعسفا من مناصب عملهم بشركة  سونلغاز  بتجمع سلمي أمام وزارة العمل للمطالبة بلقاء المفتش العام للعمل وفقا لما يمليه القانون ولجدول الاستقبال بالوزارة، إلا أن هذا الطلب قوبل بالرفض.