صرح رئيس الجبهة الوطنية الجزائرية موسى تواتي أمس بورقلة أن تشكيلته السياسية سوف تعمل من أجل تحقيق عدالة اجتماعية “حقيقية” بين أبناء الشعب الواحد.
وأوضح السيد تواتي خلال تجمع شعبي بدار الثقافة “مفدي زكرياء” في إطار اليوم الثامن من الحملة الإنتخابية لمحليات 23 نوفمبر، أن “الجبهة الوطنية الجزائرية سوف تعمل إذا ما تحصلت على مقاعد مريحة في المحليات القادمة من أجل تحقيق عدالة اجتماعية حقيقية بين جميع أبناء الشعب الواحد”.
وأكد ذات المسؤول أن تزكية مواطني ولاية ورقلة لقوائم حزبه ستكون “وسيلة لخدمة أبناء هذه الولاية التي يسترزق من مواردها الطبيعية كل الشعب الجزائري “.
و ذكر السيد تواتي أن تشكيلته السياسية تتمسك بمسار أولئك الذين جاهدوا إبان ثورة التحرير المجيدة و ضحوا و ر فضوا التفاوض لتقسيم الجزائر وحاربوا لأن تكون البلاد لكل الجزائريين.
و يرى رئيس الجبهة الوطنية الجزائرية أن الوقت قد حان “للإلتفاف” و “تزكية” أشخاص “أكفاء ” قادرين على تحقيق عدالة إجتماعية بين أبناء هذا الوطن، الذي يتوجب – كما قال- أن توجه ثرواته الطاقوية لفائدة كافة الشعب الجزائري، و  أيضا النهوض بصناعة تستغل فيها كفاءات البلد .