النقابات تترقب الحكومة الجديدة لتسوية الملفات العالقة
أكدت عدة نقابات أنه هناك العديد من الملفات العالقة مع حكومة سلال خاصة أنه وفي ظل الحديث حاليا عن تعديل حكومي وشيك بعد تشريعيات ماي الماضية فالمطلوب من الحكومة المقبلة هو معالجة وحل هذه الملفات رغم أن هذه النقابات اعتبرت أن أي تغيير أو تعديل حكومي لن يخدمها كون التغيير يتعلق فقط بالأشخاص وليس الذهنيات وطريقة التعامل القاصرة مع الشريك الاجتماعي والتي أوصلت العديد من المفاوضات منها مفاوضات قانون التقاعد والعمل لطريق مسدود.
وقللت نقابات مستقلة من فرص إحداث الحكومة المقبلة- التي يتم الحديث عنها حاليا بعد تشريعات ماي الماضية- لتغيير في حالة الاحتقان والانسداد الموجودة بين النقابات وبين العديد من الوزارات الوصية واعتبر نقابيون أمس أن أي تعديل حكومي سيكون تغيير في الأشخاص وليس في الذهنيات وطريقة التسيير والتعامل مع الشريك الاجتماعي الذي أصبح على الهامش غير أن هؤلاء أشاروا إلى أن هناك العديد من الملفات العالقة مع حكومة سلال 4 الحالية وعلى رأسها ملف قانون العمل وقانون التقاعد وعلى الحكومة المقبلة في حال تم تشكيلها حقيقية معالجة هذه الملفات من جانب أخر إعتبر نقابيون أخرون أن أي تعديل حكومي خاصة على مستوى بعض الوزارات الحساسة لن يخدمهم بقدر ما يضرهم باعتبار أن كل وزير يأتي يستغرق أكثر من سنة للتحكم في الملفات المتعلقة بالشريك الاجتماعي ومن سنة لسنيتن في اطار التفاوض والاخذ والرد ما يعني أنه من الأفضل بقاء نفس الأشخاص ولكن تغيير طريقة التعامل مع الشركاء الاجتماعيين.
وفي هذا الصدد اعتبر رئيس الاتحادية الوطنية لموظفي قطاع البلديات عز الدين حلاسة أن الحكومة المقبلة امام تحدي كبير بالنظر للوضعية المتردية للسواد الأعظم للعمال في الجزائر مشيرا أنهم كنقابات ينتظرون معالجة العديد من الملفات العالقة وقال حلاسة ان الحكومة الحالية قضت على القدرة الشرائية للعمال مضيفا أن المطلوب من الجهاز التنفيذي المقبل هو حماية ما تبقي من القدرة الشرائية سواء من خلال تحسين الأجور أو من خلال ضبط الأسعار وانهاء الفوضى في الأسواق. من جهته أشار رئيس النقابة الوطنية لشبه الطبيين، غاشي لوناس، أن نقابة شبه طبيين ليست مع فكرة وزير جديد كل سنة أو سنتين حيث أعتبر أن التعديل الحكومي المرتقب وإن مس وزارة الصحة فانه لن يكون في صالح نقابات القطاع أو على الأقل نقابة الشبه الطبيين باعتبار ان وزير الصحة الحالي عبد المالك بوضياف مطلع بكل الملفات والقضايا المطروحة ما بين الوصاية والوزارة .وعلى العكس أشار من جهته رئيس النقابة الوطنية لأساتذة التعليم الثانوي والتقني “سنابست “مزيان مريان أن الحكومة المقبلة لا ينتظر منها شيء على الإطلاق باعتبار أنه حتى وان كان هناك تغيير فان التغيير يكون في المناصب والأشخاص فقط وليس تغيير في السياسات والاستراتيجيات والذهنيات التي يتعامل بها الوزراء مع الشريك الاجتماعي