كشف وزير الداخلية والجماعات المحلية، نور الدين بدوي، يوم الخميس الماضي، عن تكفل وزارتي الداخلية والتربية الوطنية، بتزويد المؤسسات التربوية بـ1500 حافلة خاصة بالنقل المدرسي خلال المسوم الدراسي الجديد 2018/2019، على أن تتم العملية على أربعة مراحل تشمل توزيع 741 حافلة شهر سبتمبر، و539 حافلة شهر أكتوبر، و 420 حافلة شهر نوفمبر، لتختتم العملية شهر ديسمبر بتوزيع 300 حافلة.
وأشار بدوي إلى أولوية بلديات الجنوب والهضاب العليا في الاستفادة من المرحلة الأولى لتوزيع حافلات النقل المدرسي التي ستستكمل خلال 2019 بتوزيع حصة ثانية بقيمة 1500 حافلة أخرى.
وشدد نور الدين بدوي خلال إشرافه على عملية توزيع الحصة الأولى من الحافلات المدرسية بمعية وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريت، على اهتمام الحكومة بالتكفل بظروف تمدرس التلاميذ، وتوفير كل الشروط الجيدة لتحقيق طموحات المنظومة التربوية الوطنية. وأكد الوزير على إيلاء اللجنة الوزارية المتعددة القطاعات المكلفة بالتحضير للدخول الاجتماعي، الأولية للطور الابتدائي الذي شهد أكثر من 5100 ألاف عملية تأهيل للمؤسسات في 17 2، فيما تتواصل عمليات التأهيل لـ2125 مؤسسة خلال السنة الجارية. فما تم تسجيل 6926 عملية تأهيل للمدفئات ومكيفات الهواء على مستوى مختلف المؤسسات الابتدائية، وأكثر من 2000 عملية لاتز ال جارية. ـوأوضح ذات المسؤول أن وزارته “شرعت في توظيف 45 ألف عامل في اختصاصات الطبخ وعمال  الكهرباء وغيرها من التخصصات للتكفل بالمؤسسات الابتدائية بكل التراب الوطني”.
وبلغة الأرقام كشف الوزير أنه “تنفيذا لتعليمات رئيس الجمهورية عبد العزيز  بوتفليقة والخاصة بتوفير احسن الظروف للمتمدرسين”سيتم توزيع 741 حافلة نقل  مدرسي خلال شهر سبتمبر الجاري و593 اخرى شهر أكتوبر و 420 حافلة في نوفمبر و300 أخرى في ديسمبر بالإضافة الى 1500 حافلة ستوزع خلال السنة القادمة 2019 وتضاف هذه الحافلات الى 12161 حافلة نقل مدرسي متوفرة حاليا لدى مختلف بلديات  الوطن.
كمال يعقوب