انتخاب اللواء عبد الغاني هامل على رأس “الأفريبول”

تم أمس انتخاب المدير العام للأمن الوطني اللواء ،عبد الغني هامل، لرئاسة آلية  الاتحاد الإفريقي للتعاون في مجال الشرطة (افريبول) خلال أشغال الجمعية العامة  الأولى التي تنعقد بالجزائر العاصمة حسب ما صرح به مفوض  السلم و الأمن بالاتحاد الإفريقي  اسماعيل شرقي.

و أوضح السيد شرقي في تصريح للصحافة على هامش أشغال الجمعية أن “الجمعية  العامة الأولى لأفريبول قد افتتحت بالجزائر العاصمة بانتخاب مكتب المؤتمر و  انتخاب الجزائر لرئاسة الآلية لمدة سنتين”.و أضاف أن مناصب نائب الرئيس الأول و الثاني و الثالث قد آلت على التوالي إلى  أوغندا و نيجيريا و جمهورية افريقيا الوسطى في حين عاد منصب المقرر إلى  زامبيا.و بعد أن أشار إلى “حضور قوي” للبلدان الإفريقية و لمنظمات إقليمية و دولية  خلال الجمعية العامة لأفريبول  أعرب السيد شرقي بصفته ممثلا للاتحاد الإفريقي  عن “ارتياحه” للانجازات المحققة من طرف هذه الآلية التي تتوفر حاليا على مقر  بالجزائر العاصمة.كما أبرز السيد شرقي جهود المديرية العامة للأمن الوطني من أجل تزويد افريبول  بالإمكانيات اللازمة و العصرية التي تسمح للشرطة الإفريقية ب “رفع تحديات  السلم و الأمن”.من جهته أعرب اللواء هامل عن “امتنانه وتقديره للثقة الكبيرة التي وضعت  في شخصه بتكليفه برئاسة الجمعية العامة للأفريبول”, متعهدا بالعمل على “تعزيز  سبل التنسيق والتعاون مع الجميع في اطار إنجاح السير الحسن لهذا الانجاز  الافريقي”.و أكد المدير العام للأمن الوطنيعلى أهمية التعاون بين أجهزة الشرطة الافريقية بوضع أنظمة اتصال عصرية في مجال مكافحة الإرهاب والجريمة العابرة للأوطان. وأوضح اللواء هامل في كلمة له خلال أشغال الجمعية العامة الأولى لآلية  الاتحاد الإفريقي للتعاون في مجال الشرطة (أفريبول) التي تتواصل لليوم الثاني  بالجزائر العاصمة “أننا سنعمل على توثيق التعاون بين أجهزتنا من خلال وضع  أنظمة اتصال عصرية لا سيما في مجال مكافحة الارهاب والإجرام المنظم العابر  للأوطان, تكون تحت تصرف أجهزة الشرطة الافريقية”.  وأضاف أنه “بعد تحديد مواطن القوة والثغرات المحتملة, سيتم العمل على وضع  نظام ملائم لتطوير القدرات البشرية لأجهزة الشرطة الافريقية وتنميتها بصفة  ناجعة”. كما أكد بالمناسبة أنه “بتعاون الجميع, سيتم جعل هذه المنظمة الامنية أكثر  فعالية”, مبرزا أن “الاولوية ستكون لدعم القدرات التقنية لكافة أجهزة إنفاذ  القانون الافريقية بضمان التبادل السريع لقاعدة البيانات وأيضا دعم الدراسات  والابحاث والتدريب والتكوين في جميع ميادين الشرطة واختصاصاتها”. وقال  اللواء هامل أن هذه هي “أولويات الأجندة التي نراها في الوقت الراهن  ضرورية لمواجهة التحديات الامنية والتهديدات الحالية والمستجدة لما فيه مصلحة  وأمن بلداننا وشعوبنا”.