نفى وزير الفلاحة والتمنية الريفية والصديد والبحري، عبد القادر بوعزقي يوم أمس السبت أن تكون الخضر والفواكه سببا في نقل الوباء،حسب ما أعلنه سابقا معهد باستور بأن الخضر و الفواكه لا تزال محل شبهة في كونها مصدرا لوباء الكوليرا بعد سقيها بالمياه القذرة، مطالبا المستهلكين بضرورة إتباع شروط النظافة قبل إستهلاك المنتوجات الفلاحية.
وأوضح الوزير خلال الندوة الصحفية التي عقدها في مقر وزارته من أجل تقديم حصيلة زراعة الحدوب، أن محاربة الفلاحين الذين يستعملون المياه القذرة في السقي عن طريق ثلاث إجراءات هي حجر المعدات المستعملة في السقي، إتلاف المحاصيل الزراعية المنتجة منه، ويتم تحريك  رفع دعوة قضائية ضد المخالفين.
ورفض بوعزقي ما وصفه بالتهويل ضد المنتجات الفلاحية الجزائرية من طرف بعض الأطراف التي تريد الإضرار بالاقتصاد الوطني حسبه، مشيرا على أن التكفل بوباء الكوليرا من اختصاص وزارة الصحة و السكان و إصلاح المستشفيات و التي تطلع بدور القضاء عليها.
نتـــــائج تحليل الخضـــر والفواكـــه سلبية
من جهة أخرى كذب مدير معهد باستور، زبير حراث، أن تكون الخضر والفواكه سبب انتشار وباء الكوليرا، مطمئنا المواطنين بسلامة المنتوجات الفلاحية، وأوضح  حراث في تصريح صحفي يوم أمس السبت، أن التحاليل التي أجراها معهد باستور على بعض العينات من البطيخ الأخضر كانت نتائجها ” سلبية”، مشددا على أن الخضر والفواكه ليس لها أي علاقة  بداء الكوليرا بالنظر إلى أن كل نتائج التحاليل كانت ” سلبية”.وقال مدير معهد باستور إن 74 حالة مؤكدة بوباء الكوليرا، مشيرا إلى تماثل 66 مصاب للشفاء حيث غادروا المستشفى، مضيفا أن عدد حالات الإصابة في تراجع وسيتم القضاء على هذا الوباء خلال الأيام المقبلة.و توقع حرات القضاء على الوباء الذي انتشر في 6 ولايات بصفة نهائية خلال الأيام المقبلة.
موسم فلاحي ناجح بإنتاج 60 مليون قنطار
من جهة أخرى كشف الوزير بوعزقي، أن الموسم الفلاحي لعام 2017 -2018، قد حقق نجاحا استثنائيا، بتحقيق إنتاج يقدر بحوالي 60 مليون قنطارا في مختلف المنتوجات الفلاحية.وأكد الوزير، أن إنتاج القمح الصلب قد بلغ حوالي19 مليون قنطار، بزيادة تقدر بـ 46 بالمئة، مقارنة بعام 2013، والتي بلغ الإنتاج فيها حوالي13 مليون قنطار.وأضاف بوعزقي، أن كمية الحبوب المجمعة من الفلاحين، قد بلغت حوالي 27 مليون قنطار، بزيادة تقدر بـ 11 مليون قنطار مقارنة بالسنة الماضية، أي بارتفاع يقدر بـ 67 بالمئة.
إرتفـــــاع قيــــاسي في إنتـــاج اللوبيا والعدس
وعن ملف إنتاج البقوليات، قال وزير الفلاحة أن مصالحه سجلت ارتفاعا قياسيا في إنتاج البقوليات والحبوب الجافة. وأرجع المتحدث سبب ارتفاع إنتاج الحبوب الجافة على غرار العدس واللوبيا إلى توسعة مساحات زرع هاته المواد إلى 115 ألف هكتار بعدما كانت 113 ألف هكتار سابقا.حيث أكد بوعزقي، أن الموسم الفلاحي لسنة 2017/2018، كان استثنائي من حيث النتائج الايجابية التي تم تحقيقها، مؤكدا أن هذه النتائج الايجابية، راجعة إلى تجند الجميع من قبل الوزارة والولاة والسلطات المحلية والفلاحين وغيرهم.
إبتسام بلبل