لقاء ثنائي يجمع نقابة اتصالات الجزائر بالمدير العام
ينتظر أن يجتمع غدا الاثنين المدير العام لاتصالات الجزائر بالنيابة عادل خمان مع ممثلي نقابة مؤسسة اتصالات الجزائر المنضوية تحت الفيدرالية الوطنية لعمال البريد وتكنولوجيات الإعلام والاتصال التابعة للاتحاد العام للعمال الجزائريين، وذلك من أجل مناقشة أوضاع العمال وآخر المستجدات بعد انتخاب أعضاء المكتب الوطني الجديد للنقابة.وفي هذا الشأن، صرح مساهل سمير الأمين العام الجديد لنقابة مؤسسة اتصالات الجزائر في حديث لـ “الحوار” أن النقابة وفور انتخاب أعضاء ورئيس المكتب الوطني الجديد يوم الخميس المنصرم بالمركزية النقابية، عملت على ضبط موعد مع المدير العام للمؤسسة من أجل وضعه في الصورة، كاشفا بالمناسبة عن اللقاء الذي سيجمع الطرفين يوم الإثنين 5 جوان الجاري بمبنى الوصاية.وأشار مساهل إلى أن المؤتمر الوطني للنقابة قد انعقد نهاية الأسبوع الماضي حيث انتخب 41 عضوا لتشكيل المكتب الوطني من بين 55، كما تم انتخاب مساهل سمير أمينا عاما للنقابة، مؤكدا أن عملية الانتخاب جرت في ظروف محكمة وجيدة، متهما الأمين العام السابق أوكال مصطفى بلعب بعض الأوراق للتشويش على المؤتمر الوطني الذي تم بحضور أعضاء من الأمانة الوطنية للاتحاد العام للعمال الجزائريين وممثلي الفيدرالية الوطنية لعمال البريد وتكنولوجيات الإعلام والاتصال.وقال الأمين العام للنقابة إن الندوة الصحفية التي عقدها سابقه كانت للتمويه فقط، مؤكدا أن عمال اتصالات الجزائر قد ضاقوا ذرعا من أدائه وطالبوا بتنحيته مرارا بالنظر إلى القرارات الارتجالية والانفرادية التي كان يتخذها بعيدا عن خدمة مصلحة العمال، وهو ما أدخله في صراعات عديدة مع الموظفين في الفترة الأخيرة، لافتا إلى أن المكتب الوطني سيجتمع قريبا من أجل تحديد الأولويات وضبط لائحة المطالب العمالية التي تبقى مبهمة – على حد تعبيره- في ظل غياب عمل ميداني يظهر حقيقة العمال المتضررين من العقود والمطرودين تعسفا وغيرها من المشاكل العمالية الأخرى.
م.أمين