الأساتذة وطلبة الدكتوراه يحتجون أمام وزارة التعليم العالي
نظم، أمس، أساتذة الجامعات وطلبة الدكتوراه عبر مختلف الجامعات في أرجاء الوطن، وقفة احتجاجية المقرّرة أمام مقر وزارة التعليم العالي، للمطالبة بالإفراج على الرزنامة الخاصة بالتكوين الإقامي في الخارج هذه السنة، مع مراجعة الشروط التي فرضتها الوزارة على غرار تحديد السن أقل من 30 سنة بالنسبة للطلبة الباحثين. وقعت وزارة حجار في مأزق يسبب إدراجها شرط السن في تعليمته الأخيرة، بُغية الحصول على منحة التكوين الإقامي بالخارج، والتي تتيح للطلبة مواصلة الدراسات العليا في مخابر بحث أجنبية، وهذا ما أدى إلى تأزّم الأوضاع، ولضمان استقرار المنظومة الجامعية فإن وزارة حجار مدعوة للتدخل العاجل لمراجعة شروط التكوين الإقامي قبل تفجّر الأوضاع.
وفي هذا الصدد، استغرب المعنيون، أمس، قرار الوزارة القاضي بتحديد السن عند عتبة 30 سنة، معتبرين ذلك “إجحاف” في حقهم، خاصة أنّ الكثير منهم اجتاز مسابقة الدكتوراه لعدة مرّات ومنهم حتى من تحصّل عليها بعد سنوات فلا يعقل – حسبهم – أن يتم تحديد السن.
شهرة بن سديرة