وزارة الصحة تعمّم كاميرات المراقبة في قسم الولادة عبر المستشفيات
أكدت وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، أنها تكفلت بمطالب 19 نقابة خصوصا المهنية منها والاجتماعية في إطار حوار بين الطرفين، وفنّدت “إشاعات” التي مفادها أنّ الوزارة ترفض التفاوض وتغلق لغة الحوار أمام شركائه الاجتماعيين، كما باشرت الوزارة تعميم كاميرات المراقبة بما فيها قسم الولادة عبر كامل المستشفيات، للحد من عملية اختطاف الأطفال الرضع.
وأوضح وزير الصحة، عبد المالك بوضياف، على هامش تدشينه لعيادة متعددة الخدمات رفقة وفد وزراي مهم بالعاصمة، أنّ باب الحوار مفتوح أمام كل النقابات ولا يوجد “مشكل” معهم، بدليل أنّ هناك 19 النقابة تم التكفل بمطالبهم بصفة تدريجية، في إطار حوار جاد بين ممثلي الوزارة والنقابات. وبخصوص معالجة المشاكل التي وجدت بالقطاع في عهد سابقيه لفترة 10 سنوات، فتمت – قال بوضياف- معالجتها بصفة متتالية، مشيرا في السياق ذاته إلى أنّ مشاكل الشبه الطبي تم معالجتها وهي من النقائص التي كانت تعاني منها سابقا.
وقد دخلت النقابة الوطنية للأطباء العموميون في إضراب وطني لمدة يومين نهاية الشهر الفارط، لمطالبة الوزير بوضياف، بفتح قنوات الحوار، والتكفل بأرضية المطالب المرفوعة المهنية منها والاجتماعية.
وفي موضوع آخر، أكدبوضياف، أنّ القطاع باشر في عملية تعميم كاميرات المراقبة بما فيها قسم الولادة عبر كامل المستشفيات، للحد من عملية اختطاف الأطفال الرضع، قائلا “الجزائر لن تشهد عملية اختطاف الرضع مستقبلا”، كما أضاف الوزير ذاته أنّ قطاع الصحة عمّم البصمة الإلكترونية لتوقيت الدخول والخروج أمام أعوان الأمن والأسلاك المشتركة بالمستشفيات.
 شهرة بن سديرة