أكدت وزارة التعليم العالي، أن الأساتذة والباحثين والموظفين المصابين بفيروس كورونا أو الذين يستفيدون من إجراءات  الحجر الصحي  بناء على شهادات طبية يستفيدون من عطلة استثنائية  مدفوعة الأجر و لا يتم الخصم من  مرتباتهم .

وشددت مصالح الوزير، عبد الباقي بن زيان، في تعليمة وجهتها  لمديري لمؤسسات تحت الوصاية تحمل رقم  1342 مؤرخة في  18 نوفمبر 2020  تخص التعامل مع الوضعية الإدارية للمستخدمين الذين تثبت إصابتهم بفيروس كورونا على ضرورة التعامل بمرونة مع الوضعيات الإدارية المهنية التي قد تترتب عن هذا الظرف الصحي الاستثنائي.

وأوضحت الوزارة أنه في حال تقديم الأستاذ أو الباحث أو الموظف شهادة طبية مسلمة من الطبيب المعالج في حالة  المرض  بفيروس كورونا أو في حالة استفادة الموظف من الحجر الصحي.

وباعتبار هذا الإجراء يندرج ضمن التدابير الوقائية من فيروس كورونا المستجد فان الموظف أو الأستاذ يعتبر في حكم   عطلة استثنائية  مدفوعة الأجر، ولا يتم الخصم من مرتبه، وذلك عملا بأحكام إرسال المدرية العامة للوظيف  العمومي والإصلاح الإداري رقم 7238 المؤرخة في  23 أوت  2020 

وشددت مصالح وزارة التعليم العالي في ردها على استفسارات المؤسسات الجامعية حول كيفية التعامل مع الوضعية  الإدارية للمستخدمين الذين ينقطعون عن الحضور إلى مقرات العمل بسبب وضعهم في الحجر الصحي اثر إصابتهم بفيروس كورونا، على ضرورة التعامل بمرونة مع الوضعيات الإدارية المهنية التي قد تترتب عن هذا الوضع الاستثنائي.ودعت من خلال التعليمة التي تحمل توقيع  الأمين العام إلى التنسيق مع مديرية الموارد البشرية للوزارة  واستشارتها بخصوص هذه الوضعيات ضمانا لحقوق مستخدمي القطاع.