البوليزاريو تدين “إعتداء” الوفد المغربي على دبلوماسيين جزائريين
أدانت جبهة البوليزاريو بشدة أمس “التصرفات العنيفة” للوفد المغربي ضد ممثلي دول ذات سيادة خلال الملتقى الأممي الأخير حول تصفية الاستعمار المنعقد في كينغستون (سانت فينيست و الغرنادين).و أكد ممثل جبهة البوليزاريو لدى الأمم المتحدة، أحمد بوخاري، في تصريح أرسل  للصحافة أن”التصرف العنيف و غير المسؤول ضد مسؤولي دول ذات سيادة و أعضاء في  منظمة الأمم المتحدة – مشاركة في اجتماعات رسمية – و الذي تدينه جبهة  البوليزاريو بشدة جعل الوفود تدرك القمع العنيف الذي يمارسه الاحتلال ضد  المدنيين في المناطق المحتلة التي حولت إلى سجن كبير”.و أوضح الممثل الصحراوي في ذات السياق أن “الوفد المغربي وأمام فشل المناورات  و المحاولات الرامية إلى خدع المشاركين في الملتقى  لجأ للاعتداء الجسدي المباشر على أعضاء الوفد الجزائري” على مرأى مجموع الوفود المشاركة في هذا  اللقاء.وأضاف بوخاري أن وفود البلدان المتعاطفة مع القضية الصحراوية “تعرضت  لمضايقات حقيقية خلال الأيام الثلاثة للملتقى كانت شاهد عيان للمسرحية التي  خطط لها الوفد المغربي للإيهام و لكن بدون جدوى بأن المعتدي كان ضحية اعتداء”.و ذكر في هذا الصدد “بأنها ليست المرة الأولى التي يلجأ فيها المغرب لمثل هذه  المناورات التي هدفها ربما خداع الرأي العام في المغرب لكنه لا يستطيع مغالطة  الرأي العام الدولي و لا الدول الأعضاء في منظمة الأمم المتحدة الذين كانوا  شهود عيان على فشل مناورة الاعتداء ضد الوفد الجزائري”.و أبرز ممثل جبهة البوليزاريو أن القضية العادلة للشعب الصحراوي انتصرت مرة  أخرى خلال هذا الملتقى بحيث “أكدت الأمم المتحدة مجددا حق الشعب الصحراوي  الثابت في تقرير المصير والاستقلال و أن جبهة البوليزاريو هي ممثله الشرعي  الوحيد”.
شهرة بن سديرة