عمّال نقابة الكهرباء والغار يناشدون تبون إنصافهم
ناشد عمال النقابة الوطنية المستقلة لعمال الكهرباء والغاز الوزير الأول، عبد المجيد تبون، التدخل وحل مشكلهم وإيقاف القرارات “الدكتاتورية”، مشيرين إلى أنهم سيواصلون حراكهم واحتجاجهم إلى حين افتكاك المطالب الشرعية وفتح باب الحوار مع السلطات المعنية. وأوضحت النقابة ذاتها، أمس، في بيان صادر عقب مؤتمرها الاستثنائي الموقع باسم رئيسها، رؤوف ملال، أنه “تم استخدام وثيقة غير قانونية صادرة عن الوزير السابق، محمد الغازي، تقضي بسحب وصل التسجيل ولم تستلم النقابة لحد الآن نسخة منه، واستعملته شركة سونلغاز في المحاكم والقضاء، كما تم الطعن فيها بالتزوير أمام محكمة سيدي أمحمد”.
وأضافت النقابة ذاتها، أنّ “حلّ النقابات ووضع أختامها لا يكون إلا من خلال مؤتمرها الوطني أو المحكمة المختصة وفقا لنص المواد 27/28 من القانون 90/14 المتعلق بكيفيات ممارسة الحق النقابي، وبالتالي فالمؤتمر الوطني للنقابة الوطنية المستقلة صادق وبالإجماع على عدم حل النقابة وعلى استكمال نشاطها وفقا للقوانين المعمول به”. وأفادت النقابة نفسها أنه “أُبرمت عقود عمل مع كل المفصولين من مندوبين نقابيين والاستفادة من منحة تقدمها لهم النقابة إلى حين إعادة إدراجهم لمناصب عملهم، كما اتفق على استراتيجية محكمة لشهر رمضان ولاستكمال النضال والاحتجاج خلال شهر رمضان كاملا، إلى حين افتكاك المطالب الشرعية وفتح باب الحوار مع السلطات المعنية”.
واعتبرت النقابة حسب بيانها أنه “لا مجال لنا إلا للتوحد والتصعيد بكل الطرائق، لكي يفهم المديرون والمسؤولون السامون بالدولة أنّ من يحرّك في شركة سونلغاز يريد زرع الفتنة في بلادنا الغالية الشيء الذي نرفضه تماما” .
م.أمين