توعدت وزيرة التربية الوطنية، نورية بن غبريط،بعقوبة السجن للمتورطين في نشر وتسريب مواضيع البكالوريا على صفحات التواصل الاجتماعي، على رأسها “الفايسبوك” و “تويتر”، قبل أن تشدد أنه تم اتخاد كل الإجراءات والتدابير لتأمين البكالوريا لدورة جوان 2018. 
كشفت وزيرة التربية الوطنيةعن اتخاد مصالحها رفقة عدة وزارات إجراءات وتدابير غير مسبوقة من أجل منع أي غش أو تسريب للمواضيع في امتحانات شهادة البكالوريا المنتظر انطلاقها في 20 جوان الجاري. وقالت لا نسمح بأي شيء يمس بمصداقية هذا الامتحان.
ومن بين أهم وأبرز هذه التدابيرتقول المسؤولة الأولى عن قطاع التربية الوطنية، في تصريح تلفزيوني، هو قطع وحجب الأنترنت خلال انطلاق امتحانات البكالوريا، موضحة في هذا الشأن أن الحجب لن يكون طول فترة الامتحانات أي ليوم كامل، وإنما لن تتجاوز مدة القطع “الساعة الواحدة”، قائلة “نقطع مدة ساعة في كل امتحان”، وهذا لمنع تكرار نشر المواضيع عبر صفحات التواصل الاجتماعي كما سجل مع امتحانات “السنكيام” و”البيام”، لأن أغلب الحالات المسجلة لنشر المواضيع هو في البداية باستغلال الهواتف النقالة التي منعناها بشكل قاطع، ورغم ذلك هناك تطور في التكنولوجيا حيث وصل التلاميذ إلى غاية القيام بعمليات جراحية من أجل زرع بلوتوث من أجل الغش، ما جعلنا نصل إلى درجة يجب التكلم عن أخلقة سلوكيات الممتحنين.
وأكدت في ذات الصدد وزيرة التربية أن هناك تجنيدا كليا للحكومة ووزارات عدة لتأمين جيد للامتحان، قائلة لن نسمح”بنشر أو تسريب مواضيع البكالوريا”، وهذا من خلال صرامة الإجراءات المتخذة والتي من شأنها في حالة تورط أطراف في إفساد أجواء هذا الامتحان التوصل إليهم في أقصر مدة.
وبخصوص انشغال تلاميذ الجنوب ورفضهم تنظيم الامتحانات بتاريخ 20 جوان وتزامنه مع الارتفاع الشديد لدرجات الحرارة، قالت بن غبريت “نتفهم انشغال تلاميذ الجنوب، لكن الامتحان وطني ولا يمكن تقديم الامتحان لهم” وهذا قبل أن تطمئن هؤلاء بتوفير كل الظروف الجيدة للامتحانات بالجنوب لتحقيق مبدأ تكافؤ الفرص.
وكشفت وزيرة التربية الوطنية في المقابل عن منح نصف ساعة إضافية للمتأخرين، وأوضحت “أن أبواب المراكز ستفتح على السابعة والنصف وتغلق على الثامنة، ولكن بين الثامنة والثامنة والنصف سنعطي فرصة للذين لديهم مشكال خاصة على غرار حوادث المرور، للدخول إلى المركز، لكن يسجل اسمه في سجل خاص وتستغل هذه العمليةكاستراتيجية، حيث إذا عاود التأخير مساء وصباحا لمدة خمسة أيام يمكن فتح تحقيق خاص مع أسماء معينة ويمكن إقصاؤها من عملية تصحيح أوراقهم.
كمال يعقوب