استيقظ، صبيحة أمس الإثنين، سكان القصبة، على وقع انهيار  طوابق لعمارة بأكملها، أمام جامع كتشاوة بالعاصمة. أدى إلى وفاة 5 أشخاص.

وأوضح بيان من الحماية المدنية، أنه سجل بحدود الساعة السادسة، انهيار عمارة مكونة من أربعة طوابق بشارع تماغليت وتحديدا بمحاذاة مسجد كتشاوة.

وطرد مواطنون بحي القصبة العتيق، والي العاصمة، عبد القادر زوخ، خلال معاينته لانهيار جزئي، لعمارة قرب مسجد كتشاوة في باب الواد. وظهر والي العاصمة، في فيديو متداول عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وهو “يفر” من حشود المواطنين الغاضبين الذين حاصروه وهم يهتفون “ديقاج… ديقاج”، إذ ركب سيارته بسرعة قبل أن يصلوا إليه فيما تكفل عناصر الأمن بحمايته وحالوا منع وصولهم إليه.

كما تعرض رئيس بلدية القصبة أعمر زطيلي إلى الطرد بطريقة عنيفة من طرف سكان حي القصبة بالجزائر العاصمة، بعد تنقله إلى مكان وقوع العمرة التي أودت بحياة شخصين، حيث وصف المحتجون رئيس البلدية بالسارق وتم طرده تحت هتافات “كليتو لبلاد يا السراقين”.

إبتسام بلبل