استشرف وزير الطاقة الأسبق شكيب خليل، سنوات صعبة قادمة ستمر بها البلاد بسبب محدودية المداخيل، نتيجة ضعف أسعار النفط والغاز.وابرز خليل، في محاضرة ألقاها مساء أول أمس، بنزل “الميريديان” في ولاية وهران، بدعوة من الغرفة التجارية الجزائرية، أن استقرار إنتاج وتصدير المحروقات وموازاة مع احتياطي العملة الصعبة، في ظل الوتِيرة الحالية في جلب الاستثمارات الخارجية، سيرفعان من نفقات الدولة، كما ستتقلص إمكانياتها في الاستثمارات التي تخلق فرص عمل جديدة ما يؤثر على القدرة الشرائية للمواطنين.وفي هذا السياق، دعا خليل إلى تنويع الاقتصاد، والتخلص من التبعية للمحروقات، لكي تُحقّق الدولة مداخيل أخرى بالعملة الصعبة، من خلال إعطاء فعالية أكبر لقطاعات أخرى كالفلاحة والصناعة والسياحة والصيد البحري والخدمات.
إبتسام بلبل