الجزائر والعراق تؤيدان تمديد اتفاق أوبك

أكدت الجزائر و العراق أنهما يؤيدان قرار تمديد العمل باتفاق تخفيض انتاج النفط من طرف الدول الأعضاء في المنظمة و المنتجين  خارجها و ذلك خلال الاجتماع الوزاري للمنظمة المرتقب يوم 25 ماي بالعاصمة  النمساوية فيينا حسب مصدر عليم من وزارة الطاقة .
وحسب ذات المصدر  فان وزير الطاقة نور الدين بوطرفة و نظيره العراقي جابر  اللعيبي أبديا خلال لقاءهما أمس الأربعاء ببغداد تأييدهما لتمديد الاتفاق   معبرين ايضا عن دعمهما للتعاون بين الدول الأعضاء في  أوبك و الدول المنتجة  خارجها خلال سنة 2018. ويأتي لقاء وزير الطاقة نور الدين بوطرفة و نظيره العراقي جابر اللعيبي  تمهيدا  للاجتماع المقبل لـ ” أوبك ” حيث ينتظر أن تقرر الدول الأعضاء في  المنظمة إما تمديد العمل بالاتفاق ل 6 أشهر اضافية أو تجميد مدة خفض انتاج  النفط. 
كما ذكر الوزيران خلال نفس اللقاء بالتزام الجزائر و العراق بتخفيضات انتاج  النفط تطبيقا لاتفاق ” اوبك- خارج أوبك” الموقع عليه نوفمبر 2016 بفيينا.  
   للتذكير قامت الجزائر في اطار هذا الاتفاق  بتخفيض انتاجها النفطي ب  50.000 برميل يوميا بينما قلص العراق انتاجه ب 210.000 برميل يوميا و ذلك منذ  يناير 2017.
  يذكر أن أوبك و منتجين كبار خارجها اتفقوا ديسمبر 2016 بفيينا على ضرورة  تنسيق العمل سويا لمواجهة انهيار أسعار النفط منذ منتصف سنة 2014    حيث  توصلوا الى ابرام اتفاق لتخفيض الانتاج بمقدار 8ر1 مليون برميل يوميا بداية من  يناير 2017 .
  ويبلغ حجم التخفيض المتفق عليه بالنسبة للدول الأعضاء في أوبك 2ر1 مليون  برميل يوميا بينما التزمت الدول ال 11 خارج اوبك بتخفيضات تصل الى 600.000  برميل و هي اذربيجان و بروناي و البحرين و غينيا الاستوائية و كزاخستان و  ماليزيا و المكسيك و عمان و روسيا و السودان و جنوب السودان.    يذكر أن العديد من الدول الأعضاء في أوبك ابدت تأييدها لتمديد اتفاق تخفيض  الانتاج على غرار المملكة العربية السعودية و فنزويلا. من جانبها أبدت روسيا ايضا تأييدها لتمديد العمل باتفاق “أوبك- خارج اوبك”  لتخفيض الانتاج   داعية الى مواصلة المجهودات المشتركة و ذلك بهدف الوصول الى  استقرار السوق و دعم اسعار النفط.