كشف رئيس مجلس الأمة بالنيابة، صالح قوجيل، أمس، أن “مرحلة ما بعد الاستفتاء ستعنى ببناء الدولة، كما سيتمّ المرور إلى مراجعة قانوني الانتخابات والأحزاب”.

وقال قوجيل، في حوار إذاعي، أن “الأمور ستكون واضحة قبل الذهاب إلى الانتخابات التشريعية المقبلة، لاسيما مع وجود السلطة العليا لمراقبة الانتخابات، التي أبانت عن دورها في الرئاسيات الأخيرة، بإشرافها على العملية الانتخابية من البداية إلى النهاية دون تدخل أي طرف لا إداري ولا سياسي”.

وكشف قوجيل عن تنظيم ثلاث ورشات كبرى في مرحلة ما بعد الاستفتاء الشعبي القادم حول تعديل الدستور، مشيرا في السياق ذاته أن “مراجعة القانون الأعلى للبلاد سيساهم في التأسيس لدولة المستقبل”.

وأوضح قوجيل أن “مشروع الدستور الجديد يحدد بشكل دقيق المهام والمسؤوليات، مثلما يحرص على تنظيم المؤسسات أفقيا وعموديا، ليشمل البلديات والولايات”.

معلنا بذلك عن “استكمال المسار بورشات أخرى بعد المصادقة على الدستور”.

كما أكد رئيس الغرفة التشريعية العليا أن الدستور المقترح من رئيس الجمهورية “له أهمية كبرى من حيث العودة إلى كلمة الشعب”.

وقال قوجيل أن “شعار نوفمبر الأساسي من الشعب وإلى الشعب، وفي كل القضايا المصيرية علينا العودة إلى الشعب لكي يعطي كلمته، والشعب هو من سيفصل” داعيا الجزائريين إلى المساهمة بقوة في استفتاء الفاتح نوفمبر.

عيسى بن لخضرة : مرجعيتنا واضحة مهما كثرت الأقاويل والمحاولات

أكد مستشار رئيس الجمهورية المكلف بالجمعيات الدينية، عيسى بن لخضر، أن مرجعيتنا واضحة مهما كثرت الأقاويل والمحاولات.

وأفاد مستشار رئيس الجمهورية المكلف بالجمعيات الدينية خلال انطلاق أشغال ملتقى الجمعيات الدينية في الجزائر بالمعهد الوطني للدراسات الإستراتيجية الشاملة، امس، أن الجزائر مشبعة بقيمها الأصيلة ولا تحتاج أن تستورد قيم من الخارج.

وقال عيسى بن لخضر، إن الجمعيات الدينية تعتز بكونها حامية للوطن في المحطات الفاصلة.

وأشار مستشار رئيس الجمهورية المكلف بالجمعيات الدينية أن مرجعيتنا واضحة مهما كثرت الأقاويل والمحاولات. وأكد مستشار رئيس الجمهورية أن البعض من وراء البحار يزعجهم وضع بيان أول نوفمبر في وثيقة الدستور.

ورحب عيسى بن لخضر بالنقاش والإثراء لكن لا مرحبا بالأقاويل غير المنطقي والتشكيك في المواقف الجريئة والنزيهة.وتحدث مستشار رئيس الجمهورية المكلف بالجمعيات الدينية عن موقف رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، من القضايا الدولية العادلة.وقال عيسى بن لخضر “موقف رئيس الجمهورية، من القضية الفلسطينية والصومال وليبيا هو دليل على التمسك بالثوابت الوطنية”.