بعثة الجامعة العربية تؤكد “نزاهة وشفافية” التشريعيات
أكد رئيس بعثة ملاحظو جامعة الدول العربية سعيد أبو علي أمس  بالجزائر العاصمة، أن عملية الاقتراع جرت وفق معايير  “النزاهة والشفافية والموضوعية”  وتعتبر “نموذجا جيدا للعالم بأسره وخصوصا  للدول العربية”.
وأكد السيد أبو علي  خلال ندوة صحفية خصصت لعرض التقرير الأولي لبعثة  الملاحظين العرب  على النجاح الكبير للانتخابات التشريعية التي وصفها ب”العرس  الديمقراطي”  مشيرا إلى “النزاهة والشفافية والموضوعية التي طبعت الانتخابات”   إضافة إلى “التنظيم الممتاز والتجهيزات والتسهيلات التي تؤكد مستوى الجاهزية  العالية”  مؤكدا على أن الجزائر “قدمت من خلال هذا الاستحقاق نموذجا جيدا  للعالم بأسره وخصوصا للدول العربية”.
وفي السياق ذاته  أوضح بأن عملية الاقتراع جرت في إطار “الهدوء والالتزام  والنظام وحسن التدبير  بحيث توفرت جميع شروط ومتطلبات العملية البشرية منها  والمادية وفق ما ينص عليه القانون بهدف توفير مناخ آمن”.
وقال رئيس البعثة “نحن أمام تجربة متطورة في ضوء التعديلات الدستورية  واستحداث مؤسسات معنية بالرقابة في العملية الانتخابية”  موضحا بأن مهمة  الملاحظين ال120 الذين انتشروا عبر3385 مكتب اقتراع متواجد في 967 مركز عبر  ولايات الوطن  تركزت على التأكد من مدى تطابق الاجراءات والتجهيزات الميدانية  مع المواد الدستورية والقانونية المنظمة للعملية الانتخابية  ووفق المعايير  الدولية.
وأضاف  بأن ملاحظات البعثة شملت جل مراحل العملية الانتخابية، مشيرا إلى أنها  في العموم جيدة ومطابقة للقانون الجزائري والمعايير الدولية المعمول بها.
وفي الإطار ذاته  أشار إلى وجود بعض النقائص التي “لا ترقى لأن تكون انتهاكات  أو خروقات للقانون  لأنها تمثل سلوكات فردية لا تملك تأثيرا على سير العملية  الانتخابية  مثل الدعاية الانتخابية على مواقع التواصل الاجتماعي”.
وعن تاريخ صدور التقرير النهائي لبعثة الجامعة  قال السيد ابو علي  انه سيتم  دراسة الملاحظات وإعادة صياغتها كتوصيات ليكون التقرير جاهزا في غضون شهر ونصف  تقريبا  حيث سيسلم للجزائر من قبل الامين العام الجامعة العربية أحمد أبو  الغيط.