التجاوزات المسجلة لا تؤثر
على مصداقية المسار الانتخابي
أكد رئيس التحالف الوطني الجمهوري بلقاسم ساحلي  اليوم الثلاثاء بالجزائر العاصمة أن التجاوزات المسجلة خلال الانتخابات  التشريعية ل4 مايو “لا يمكنها في أي حال من الأحوال التشكيك في مصداقية كامل  المسار الانتخابي”، معربا بنفس المناسبة عن ارتياحه للنتائج التي تحصل عليها  حزبه.و صرح ساحلي خلال ندوة صحفية نشطت بمقر الحزب ان “بعض التجاوزات  لا يمكنها في اي حال من الأحوال التشكيك في مصداقية و شرعية كامل العملية  الانتخابية”.و ردا على تصريحات رؤساء بعض الأحزاب السياسية بشان وقوع تزوير، اعتبر  رئيس التحالف الوطني الجمهوري ان “ظروف سير الانتخابات التشريعية كانت مرضية”  على الرغم من “بعض التجاوزات و الاختلالات” التي سجلت في بعض الولايات.و أكد قائلا “نحن راضون بالنتائج المحصلة خلال الانتخابات التشريعية  لأننا ضاعفنا عدد المقاعد و الأصوات كما اننا حققنا المساواة بما ان عدد  المقاعد المحصلة من قبل الرجال هو نفس العدد لدى النساء”.و تحصل الحزب عقب إعلان المجلس الدستوري على النتائج المؤقتة، على ستة  مقاعد في المجلس الشعبي الوطني بدل ثمانية مقاعد مثلما أعلنت عليه من قبل  وزارة الداخلية و الجماعات المحلية.و في هذا السياق أوضح السيد ساحلي ان حزبه سيقدم بعد ظهر اليوم الأحد  طعونا بخصوص 20 ولاية على مستوى المجلس الدستوري للإبلاغ ، كما قال، عن “هذه  التجاوزات و الاختلالات”.و قال “نعتبر ان حزبنا يستحق عدد اكبر من المقاعد بالنظر إلى الحملة  التي قام بها”، معربا عن امله في ان “يستعيد حقه” بفضل هيئة مراد مدلسي.و من بين التجاوزات و الاختلالات التي سجلت تطرق السيد صالحي إلى  “الصناديق غير المشمعة و استعمال القوة ضد الملاحظين”.
شهرة بن سديرة