شرعت وفود الحجاج الجزائريين في العودة إلى أرض الوطن بعد أدائهم لمناسك الحج للعام الحالي، على أن يستمر وصول هؤلاء عبر مختلف المطارات الدولية حتى الـ 17 من شهر سبتمبر الداخل والذي سيكون آخر موعد لوصول آخر وفد من حجاجنا الميامين لأرض الوطن قادمين إليها من مكة المكرمة.
هذا وعمّت الزغاريد أرجاء مطار هواري بومدين الدولي على غرار غيره من المطارات بالولايات، وعمت الفرحة العائلات التي كانت في انتظار حجاجها الذين عادوا إلى أرض الوطن سالمين غانمين، وقال مدير العمرة ورئيس لجنة المتابعة بالجزائر علي شعباني أن أفواج وصول الحجاج متواصلة على مستوى كل المطارات، مفيدا بأن آخر رحلة للحجاج الميامين ستكون يوم 17 سبتمبر المقبل.
وكان أول فوج من الحجاج الجزائريين قد غادر الجزائر يوم 25جويلية مطار هواري بومدين الدولي بالجزائر العاصمة بحضور وزير الأشغال العمومية والنقل عبد الغني زعلان وممثلين عن عدة قطاعات وزارية.
هذا ويتسلم هؤلاء ماء زمزم بحصة 5 لتر لكل حاج هنا بأرض الوطن حيث تم سابقا وفي عملية واسعة الأولى من نوعها في ارسال هذه الكميات منذ أسابيع، تمهيدا لتوزيعها عليهم هنا بأرض الوطن وعبر المطارات التي سينزل بها هؤلاء أي الجزائر العاصمة وقسنطينة ووهران وورقلة وعنابة، وتعتبر هذه العملية التي أقدمت عليها الجزائر الأولى من نوعها والتي تتمثل في تقديم عبوات مياه زمزم للحجاج الجزائريين ونقلها مسبقا إلى أرض الوطن، 
وكان المنسق الإداري والمالي للبعثة الجزائرية للحج صالح بوطرفة قد أوضح سابقا أن الخطوة تأتي في إطار تجسيد تعليمات وزير الشؤون الدينية والأوقاف التي تقضي بتقديم أفضل الخدمات للحجاج الجزائريين وتحت إشراف الديوان الوطني للحج والعمرة فإنه تم نقل أولى عبوات زمزم كهدية من الديوان للحجاج على متن طائرة للخطوط الجوية الجزائرية باتجاه مطارات الجزائر الدولية.
كمال يعقوب