في إطار البرنامج المسطر لحماية البيئة والحفاظ على المحيط، سطرت محافظة الغابات وبالتنسيق مع دار البيئة بعنابة دورات تكوينية لفائدة الأطفال. حيث تعكف ورشة “حراجي المستقبل” على تنظيم نشاطات تربوية وتحسيسية لفائدة هذه الشريحة باعتبارها جيل المستقبل، اين منحت مؤخرا شهادات لأول فوج متربص في المجال البيئي، كما تعمل حاليا على تكوين فوج اخر من قبل إطارات ذات كفاءات عالية جندت خصيصا لتكوين الأطفال.
في السياق ذاته، تعد هذه المبادرة الأولى من نوعها على المستوى الوطني في المجال البيئي والذي احتضنته ولاية عنابة، حيث تعد العملية مبادرة لفائدة أطفال النوادي الخضراء التابعة لدار البيئة المتواجدة على مستوى المؤسسات التربوية بالولاية. هذا وقد تم تكوين خلال الفترة المنصرمة 12 فردا تلقوا حصص ودروس وذلك لمدة أربعة أشهر، حيث تسعى العملية إلى تكوين عن طريق اكتساب مجموعة من المهارات التي تمكنها من الحفاظ على البيئة عن طريق طرح مجموعة من الدورات التي تساهم لا محالة في الحفاظ على المحيط والحد من التلوث، خاصة وان حماية البيئة واجب على كل شخص يعيش على هذا الكوكب حتى الأطفال، وبالتالي لابد أن تغرز هذه القيمة فيهم منذ نعومة أظافرهم بل وتساعدهم على نشرها بين أصدقائهم.
عنابة – الصريح
شهرة بن سديرة