أويحيى ينفي انتقاد سلال و يجدد دعمه لتبون
جدد الأمين العام للتجمع الوطني الديموقراطي، أحمد أويحيى، أمس بالجزائر العاصمة دعمه لرئيس الجمهورية عبد العزيز  بوتفليقة وكذا  لحكومة عبد المجيد تبون في تنفيذ برنامج الرئيس. 
وقال السيد أويحيى في كلمته لدى اختتام الدورة الثالثة العادية للمجلس الوطني  للحزب “جددنا دعمنا لرئيس الجمهورية وأعلننا دعمنا لحكومة بلادنا في تنفيذ  برنامج الرئيس وفي كل المحطات بداية من مخطط عمل الحكومة الذي سيعرض في الأيام المقبلة على نواب المجلس الشعبي الوطني ومن ثم على أعضاء مجلس الأمة”.
وردا على بعض ما تداولته بعض الصحف التي فسرت الكلمة التي ألقاها أمس الجمعة  خلال افتتاح الأشغال التي قال فيها أنه “يجب على الجزائر أن تبتعد عن  الديماغوجية والشعبوية” بأنه “انتقاد لحكومة عبد المالك سلال”، تأسف السيد  أويحيى لوجود بعض المواقع الإلكترونية التي أصبحت تزود الجرائد بالمعلومات  الخاطئة و المغرضة و توجهها.
وأوضح انه كان بالامكان تفادي سوء الفهم هذا خاصة -كما قال- “أن الكلمة تم  توزيعها باللغتين العربية والفرنسية”، مشيرا الى أنه سيقدم المزيد من التوضيح خلال الندوة الصحفية التي سينشطها غدا الأحد بمقر الحزب. وتساءل أويحيى بهذا الخصوص قائلا: “من هم الديماغوجيون  هل هي الحكومة  التي سنت على سبيل المثال قانون المالية ل2017 و قانون التقاعد أم الذين  اتهموها بالتخلي عن مصالح الشعب وحقوق العمال”.
وفي موضوع اخر كذب السيد أويحيى خبر انهاء مهام أمين مكتب الحزب بولاية تيزي  وزو الطيب مقدم مؤكدا أن الخبر “غير صحيح” و الهدف منه “هو اثارة البلبلة في  صفوف الحزب”.
وعلى صعيد أخر، أعلن الامين العام للحزب عن استخلاف 15 عضوا من المجلس الوطني  لعدة أسباب منها الترشح في قوائم أخرى خلال لتشريعيات الماضية و الوفاة  والاستقالات، معلنا عن دخول 4 أعضاء جدد في المكتب الوطني منهم الطيب زيتوني  وزير المجاهدين خلفا للفقيد ميلود شرفي.
إلى ذلك دعا التجمع الوطني الديموقراطي كل مناضليه  ومنتخبيه الى التعبئة المثالية وتحسيس المواطنين برهانات المرحلة الراهنة ودعم  مواصلة التقويم الوطني.وفي ختام أشغال الدورة العادية الثالثة لمجلسه الوطني, دعا حزب أحمد أويحي  مناضليه وإطاراته ومنتخبيه المحليين وكذا برلمانييه إلى “تعبئة مثالية لتحسيس  المواطنين برهانات المرحلة الحالية ودعم مواصلة التقويم الوطني”.كما أبدى المجلس الوطني “ارتياحه التام” للنجاحات المتواصلة التي أحرزها  الجيش الوطني الشعبي وقوات الأمن ضد فلول الإرهاب مشيدا بتعبئته الدائمة  والتزامه المثالي والتضحيات الجسام التي يقدمها أفراده على غرار شهداء الواجب  الوطني الجدد لضمان سلامة التراب الوطني والحفاظ على أمن البلد وشعبه  واقتصاده.
وأبدى في نفس السياق “انشغاله إزاء بؤر التوتر التي تظل قائمة في حدودنا مع  بعض الجيران, سيما ليبيا ومالي.
م.أمين