توقع عضو المكتب الوطني لفدرالية الموالين محمد بوكرابيلة، انخفاضا طفيفا في أسعار الأضاحي بداية من يوم أمس الجمعة وهذا راجع لدخول الموالين للأسواق الكبرى وهو ما تتسبب- حسبه- في كسر الأسعار،بعد أسبوع حار شهدت فيه أسعار الأضاحي التهابا احرق جيوب المواطنين الذين اكتفوا فقط بالترقب.
و توقع عضو فدرالية الموالين محمد بوكرابيلة في تصريح صحفي أن تنخفض أسعار الأضاحي وهذا بسبب دخول الموالين لنقاط البيع الكبرى على غرار العاصمة عنابة ووهران بعد احتكار دام لأكثر من أسبوع لسماسرة الذين تفننوا حسبه في فرض منطقهم على أسعار المواشي في ظل غياب شبه تام لمصالح الرقابة.
وقال المتحدث أن الموالين سيغرقون في الساعات المقبلة الأسواق بآلاف من رؤوس الأغنام الأمر الذي سيؤدي بأسعار للانخفاض بنسبة 30 بالمائة، وهذا بعدما وصلت إلى مستويات قياسية نتيجة طمع وشجع السماسرة، بالمقابل حمل ممثل الموالين وزارة الفلاحة مسؤولية ارتفاع الأسعار وهذا نتيجة غياب الرقابة والتأخر في تحديد نقاط البيع.
ولم يتوقف بوكارابيلة عند هذه النقطة فحسب بل سارع لانتقاد إستراتيجية وزارة الفلاحة في التعامل مع ما -وصفه – أضحية العيد التي لا تتعلق فحسب بأسعار واللحوم وإنما تمتد إلى الجلود ومساهمتها في صناعة الجلدية قائلا:
“مصالح بوعزقي لم تكلف نفسها عناء السماع لمقترحات الموالين الذين هم على دراية كاملة بواقع سوق المواشي وأسعار رؤس الغنم الحقيقية وليس مايقدمه السماسرة”. وكانت وزارة الفلاحة قد أعلنت عن توفير 5 ملايين رأس من الأغنام عبر كافة نقاط البيع التي خصصتها السلطات العمومية لبيع أضاحي العيد الأضحى المبارك.
إبتسام بلبل