كمال يعقوب
باشرت العديد من الأحزاب السياسية مع بداية  الحملة الانتخابية لحساب المحليات المقبلة حملتها بقوة عبر العالم الافتراضي  من خلال نشر تفاصيل برامجها و قوائم مرشحيها عبر مختلف مناطق الوطن على مواقع  التواصل الاجتماعي.
و فضلت بعض الأحزاب السياسية إطلاق حملتها الانتخابية لمحليات 23 نوفمبر  القادم عبر مواقع التواصل الاجتماعي قبل الانطلاق الرسمي لهذه الأخيرة الأحد  الماضي و ذلك من أجل ضمان تواصل أسرع مع المواطنين حيث جرت العادة أن تعرف  انتخابات المجالس الشعبية البلدية و الولائية  مشاركة أكبر بالمقارنة مع  الانتخابات التشريعية.
و تعتبر مواقع التواصل الاجتماعي و بصفة خاصة فايسبوك و تويتر و يوتوب من  وسائل الاتصال المهمة التي تستعملها التشكيلات السياسية في العالم خاصة اثناء  الحملات المتعلقة بالمواعيد الانتخابية المختلفة و ان كانت التجربة جديدة في  الساحة السياسية الوطنية الا أن العديد من الأحزاب أصبحت تملك صفحات فايسبوك  خاصة بها الى جانب المواقع الالكترونية الرسمية و كذا انشاء حساب تويتر  لرؤساء الأحزاب و قنوات تلفزيونية واذاعية على يوتوب.
و في هذا الإطار قام حزب التجمع الوطني الديمقراطي بنشر تفاصيل برنامجه  الانتخابي الخاص بالمحليات على حساب تويتر الأمين العام للحزبي  أحمد أويحيى  الى جانب التقرير الذي كان قد بثه التلفزيون الجزائري حول هذه التشكيلة  السياسية بمناسبة استضافة السيد أويحيى في حصة خاصة و كذا مقطع فيديو لإجاباته  حول بعض المسائل التي طرحتها منشطة الحصة التلفزيونية.
و زيادة على هذه الصفحة يقود حملة الحزب على مواقع التواصل الاجتماعي مسؤول  الاتصالي الصديق شهاب حيث أبرز الأخير دخول التجمع الوطني الديمقراطي “بقوة”  معترك الانتخابات المحلية من أجل الظفر بأكبر عدد ممكن من المجالس البلدية و  الولائية مشيرا إلى تفاعل المواطنين مع خطاب مرشحي الحزب.
و كان حزب التجمع الوطني الديمقراطي قد قام بدورة تكوينية لصالح اطاراته في  مجال الاتصال عبر شبكة الانترنت و مواقع التواصل الاجتماعي لتنشيط الحملة  الانتخابية للتشريعات الماضية أما بالنسبة للانتخابات المحليةي فنظمت هذه  التشكيلة السياسية ندوة تكوينية للمرشحين المتدخلين عبر الاذاعة و التلفزة.
 
الخرجات الجوارية على المباشر في “الفايسبوك”
 
من جهته قام حزب جبهة التحرير الوطني باستعمال وسائل التواصل الاجتماعي  حيث تظهر في واجهة صفحته الرسمية عبر فايسبوك صورة الرئيس الشرفي للحزبي عبد  العزيز بوتفليقة الى جانب الأمين العامي جمال ولد عباس. كما أبرزت الأمانة  العامة للحزب عبر هذه الصفحة شعار الحملة الانتخابية تحت عنوان “جبهة التحرير  الوطني صانعة التاريخ و التنمية ضامنة السلم و الازدهار”, مع التأكيد على”أهمية” الشباب في قيادة قوائم التشكيلة  لخوض معترك المحليات.
وتم كذلك نشر بعض القوائم التي تحمل صور و أسماء مرشحي حزب جبهة التحرير  الوطني سواء بالنسبة للمجالس البلدية أو الولائية و كذا نشر صور التجمعات التي  نشطها المرشحون ببعض الولايات على غرار كل من  تيزي وزو و الجزائر العاصمة و  تمنراست تحت اشراف أعضاء بارزين في الحزب.
و كان “الأفلان” قد استحدث قناة تلفزيونية للحزب على يوتوب منذ التشريعيات  الفارطة حيث تبث مختلف التجمعات التي ينشطها الامين العام و كذا مقاطع من  الحصص التلفزيونية التي استضيف فيها جمال ولد عباس.
و يقود حزب العمال حملته الانتخابية كذلك عبر العالم الافتراضي من خلال نشر  قوائم مرشحيه و كذا صور للتجمعات التي تنشطها الامينة العامة لهذه التشكيلة  السياسية لويزة حنون. و قام اسماعيل قوادرية و هو اطار بارز في الحزب بنشر  صور للتجمع الذي نشطته السيدة حنون بولاية معسكر مؤكدا على”الاهتمام الكبير”  للمواطنين بالانتخابات المحلية و بصفة خاصة ببرنامج الحزب الذي يهتم –حسبه–  ب”شريحة كبيرة” من المجتمع.
أما حزب التجمع من اجل الثقافة و الديمقراطية, فقد جند مناضليه و اطاراته  ليكونوا متواجدين بصفة “فعالة” عبر فايسبوك و ذلك من خلال نشر ملصقات مرشحي  الحزب لمختلف الولايات مع ابراز أنهم “مناضلين شباب” و “ذوي كفاءة” لضمان  “تسيير ناجع” للمجالس البلدية و الولائية.
 
ملصقات تثير السخرية و الاندهاش
 
نفس الشيء بالنسبة للمرشحين الأحرار لاقتراع 23 نوفمبر القادم الذين سجلوا  حضورهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي و بصفة خاصة فايسبوك. فقام رئيس المجلس  الشعبي البلدي للجزائر الوسطى المنتهية عهدته (إطار سابق في حزب الحركة  الشعبية الجزائرية) عبد الحكيم بطاشي و هو مرشح حر لنفس البلدية بنشر صور  تظهر نشاطه الجواري عبر أحياء العاصمة مشيرا إلى أنه “مصمم للمضي قدما من أجل مدينة أفضل”.
من جهتها قامت مداحي مليكة وهي ناشطة بحزب التحالف الجمهوري بنشر صور  لمداومة تشكيلتها السياسية مع التأكيد على “الاقبال” الذي تحظى به قوائم الحزب  من طرف مناضلي هذه التشكيلة السياسية و المواطنين –حسبها–.
اما بالنسبة للحركة الشعبية الجزائرية فقامت المكلفة بالاتصال على مستوى  الحزب بسمة بن درسي بالتعريف بقوائم مرشحي الحركة و كذا نشر صور و تقارير عن  مختلف التجمعات التي نشطها رئيس الحزب عمارة بن يونسي مؤكدة على تسجيل “اقبال  كبير” على المداومة.
و يتواجد حزب جبهة المستقبل بصفة مكثفة عبر فايسبوك و تويتر و له قناة اذاعية  على الانترنت. و قامت مليكة ياكر و هي اطار في الحزب بنشر ملصقات مرشحي هذه  التشكيلة السياسية و صور عن تجمعات الحزب التي ينشطها رئيسه عبد العزيز بلعيد  و المرشحين عبر مختلف مناطق الوطن.
كما خصصت حركة مجتمع السلم حيزا كبيرا لحملتها الانتخابية عبر مواقع التواصل  الاجتماعيي حيث قامت بنشر تفاصيل برنامج الحزب تحت عنوان “20 فكرة لتنمية  البلدية” الى جانب نشر صور للتجمعات و الخرجات الميدانية لرئيسها عبد المجيد  مناصرة عبر العديد من البلديات و الولايات داعية الى التصويت لصالح “44” الذي  يمثل رقم الحركة في الانتخابات المحلية.
من جهته قام رئيس الكتلة البرلمانية لجبهة القوى الاشتراكية شافع بوعيش  بنشر صور للحملة الانتخابية التي ينشطها ‘طارات و مرشحي المجموعة و كذا ملصقات  تظهر مرشحيها في بعض البلديات و الولايات.
و كانت بعض ملصقات الحملة الانتخابية محل سخرية رواد مواقع التواصل  الاجتماعيي حيث و على سبيل المثالي تم تداول بصفة واسعة ملصق لمرشح حركة  مجتمع السلم الذي يدعي “عدم مغادرة المسجد” فردت عليه مستعملة للفايسبوك  بالتعليق: “كيف يمكن الاهتمام بشؤون و انشغالات الناس إن لم يغادر المسجد”.
و أثار ملصق لجبهة المستقبل يظهر مرشحيه محملين على أجنحة نسر استغرابا و  اندهاشا لدى مستعملي مواقع التواصل الاجتماعي, و علق كمال سيدي السعيد و هو  مختص في الاتصال قائلا: “أنا لا أجرؤ على الاعتقاد بأن هذا ملصق خاص بالحملة  الانتخابية” مضيفا : “طمئنوني انه مجرد خطأ”.