ارتفاع محسوس لأسعار المواد الغذائية في مارس الماضي
دعا رئيس الجبهة الوطنية الجزائرية موسى تواتي أمس بالجزائر العاصمة رؤساء قوائم حزبه الانتخابية لتشريعيات 2017 الى ضرورة اعتماد “لغة الصراحة” لدى التطرق للمشاكل التي تعرفها البلاد واقتراح الحلول بكل “موضوعية وصدق”.
وقال تواتي في لقائه برؤساء القوائم الانتخابية لحزبه “عليكم بمصارحة الشعب خلال الحملة الانتخابية بكل المشاكل التي تعرفها البلاد وتجنب الكذب واقتراح الحلول بكل صدق وموضوعية”.وأبرز تواتي أن “لغة الصراحة والواقع” هي الكفيل ” لمحاربة ظاهرة العزوف الانتخابي”.وبعد ان أشار الى أن الانتخابات التشريعية 2017 هي “محطة سياسية هامة” أوضح انها “ستفرز برلمان مغاير عن البرلمانات السابقة” كونها كما قال- “تاتي في ظل تعديلات دستورية تجعل من النائب يخضع لسلطة حزبه” مشيرا الى أن “المنتخب والمترشح ماهو الا اداة لتنفيذ برامج الاحزاب”.وكشف بالمناسبة أن الحملة الانتخابية لتشكيلته السياسية “ستكون حملة شعب” وتحمل في مضمون خطابها “الدعوة الى الوعي برهانات المرحلة القادمة والاستلهام من بيان أول نوفمبر 1954″.و”تستهدف” حملة الجبهة الوطنية الجزائرية -حسب السيد تواتي- “الطبقة البسيطة والفئات المهمشة والعنصر النسوي والشباب”.
شهرة بن سديرة